تطاوين: إقبال شبابي متزايد على مركز العمل عن بُعد…

مركز العمل عن بُعد

يوفّر مركز العمل عن بُعد في ولاية تطاوين، المُحدث في نوفمبر 2009، فضاءات تمسح أكثر من 370 متر مربع، معدّة خصيصا لأصحاب المؤسسات الناشئة والمشاريع المجددة والواعدة، لا سيما في مجالي تقنيات الإعلامية والاتصال، على غرار بناء البرامج المعلوماتية والتطبيقات على الشبكة العنكبوتية (العمل عن بعد).

وأفاد مدير هذا المركز، محمد الختوال الازهر، بأن نسبة إشغال فضاءات هذا المركز، المتمثلة في فضائين مفتوحين، و22 مكتب، تزيد عن 80 بالمائة وأن الطلبات تتزايد من سنة الى اخرى، نظرا للظروف الممتازة التي يوفرها، من حيث التدفق العالي للانترنات، وتواضع معلوم الكراء المقدر بـ150 دينارا للمكتب الواحد في السنة.

ويوفر المكتب، أيضا، الاحاطة والتأطير وإمكانية تكامل نشاطات المستثمرين الشبان فيه، وفق ذات المصدر، ملاحظا أن هذا المركز، هو الوحيد من نوعه في الجهة، ويحتضن 11 شركة، منها شركتين تُشغّل إحداهما 20 مهندسا مختصا في البرمجيات والتطبيقات والمنظومات، والثانية تشغّل أكثر من 15 من الفنيين السامين في شبكات الاتصال، وبذلك يزيد عدد مواطن الشغل المحدثة الآن عن 60 موطن شغل.

وقال الختوال، أن النية تتجه الى تطوير المراكز الجهوية وتحويلها قريبا الى فضاءات تكوين وإبداع وتجديد، تشجع مختلف الأطراف على امتصاص البطالة في صفوف الشباب المتحصل على الشهادات العليا في مهن الذكاء الصناعي والخدماتي، علما وأن الإقبال ارتفع كثيرا في السنوات الاخيرة على الاستفادة من امتيازات وحوافز هذا المركز.

محمد المحسن