تفاصيل «خارطة طريق» إلغاء الدعم على المواد الغذائية..وهذه الفئات معنية

كشفت مصادر للصريح أون لاين أن المفاوضات الجارية بين الحكومة وصندوق النقد الدولي تناولت مسألة تخلي الدولة التونسية عن تقديم الدعم على المواد الغذائية لمواطنيها وذلك بصفة تدريجية ولكن نهائية ولا تراجع عنها من أجل إنقاذ المالية العمومية من الوضع الذي تتخبط فيه، مما يهدد اليوم الدولة التونسية بإعلان الإفلاس.
وتشير الوثيقة التي قدمتها الحكومة إلى وفد صندوق النقد الدولي إلى أن الحكومة مستعدة لاتخاذ خطوات عملية في رفع الدعم عن المواد الغذائية وتحويله إلى ما يسمى «الدعم الموجه»،
حيث من المنتظر أن يتم الإعلان عن إلغاء دعم المواد الغذائية وتوجيه مقابل مالي لكل العائلات ( كل المواطنين) بغضّ النظر عن دخلهم، أي أنّ الدعم المالي سيوجّه في مرحلة أولى لكل المواطنين.
وتشير ذات المصادر إلى أن التمشي يقترح أيضا فتح منظومة لتسجيل الراغبين في الحصول على الدعم المالي (تعويض)، مع التأكيد على أنّ كل العائلات المعوزة والمتحصلين على بطاقة علاج بيضاء يعتبرون مسجّلين آليا وينتفعون بالتعويض المالي في كل مراحل تنفيذ هذا الإصلاح.
في حين تتمثل المرحلة الثانية من العملية في تحديد معيار للحصول على الدعم المالي، وذلك بضبط مستوى الدخل الأدنى بالشراكة مع الأطراف الإجتماعية، وقدرت الحكومة في ذات الوثيقة المدة الزمنية المطلوبة لإتمام العملية بـ 4 سنوات….
متابعة: علي . خ