تفاصيل عملية القضاء على عناصر إرهابية خطيرة في جبل السلوم والمغيلة…

أفاد الناطق باسم القطب القضائي لمكافحة الارهاب محسن الدالي أن النيابة العمومية بالقطب تعهدت بالبحث في العمليتين الأمنيتين الاستباقيتين اللتين جدّتا يوم أمس الخميس، بجبل المغيلة وجبل السلوم.
وأشار محسن الدالي في تصريح اليوم الجمعة لوكالة تونس افريقيا للانباء، أن عملية جبل المغيلة أسفرت عن قتل عنصر إرهابي تم التعرّف على هويته وهو معروف بسوابقه القضائية في مجال الإرهاب كما تم حجز سلاح ناري ومخازن وبعض المحجوزات الأخرى.
وبخصوص العملية الامنية التي تمت بجبل السلوم بالقصرين، بين الناطق باسم قطب مكافحة الارهاب انها جدّت إثر تفطن الوحدات الأمنية لرجل وامرأة مصحوبة بطفلين متواجدين بهذه المنطقة، وقد قام هذان العنصران بتفجير نفسيهما بأحزمة ناسفة أدت لوفاتهما ووفاة طفل مرافق لهما مضيفا أنه تم التعريف بهويتهما وتبين أن الرجل له سوابق قضائية في مجال الإرهاب، كما تم حجز بعض المعدات بمنزل المعنيين بالعاصمة.
واوضح محسن الدالي ان الأبحاث المتعلقة بالعمليتين المذكورتين، ستتركز على معرفة مدى وجود عناصر أخرى على علاقة بهذه الاطراف خاصة مع وجود أدلة أولية على ذلك.
وكانت وزارة الداخلية افادت يوم امس الخميس ان عملية استباقية فنية جدت يوم امس الخميس غرة افريل بجبل المغيلة شاركت فيها وحدات من الإدارة العامة للمصالح المختصة للأمن الوطني والوحدة المختصة للحرس الوطني ووحدات من الجيش الوطني تم خلالها القضاء على العنصر الإرهابي “حمدي ذويب” التابع للتنظيم الإرهابي “أجناد الخلافة” وحجز سلاح من نوع شطاير.
واشارت الوزارة في بلاغها ان هذا الإرهابي يعتبر من العناصر القيادية صلب تنظيم “أجناد الخلافة” التابع لما يسمى بتنظيم “داعش” حيث ثبت تورطه في العديد من العمليات الإرهابية.
وبخصوص عملية جبل السلوم بالقصرين بينت وزارة الداخلية في ذات البلاغ، انه في نطاق العمل الإسترشادي الإستباقي، وبعد عملية رصد لمجموعة إرهابية، تمكنت يوم أمس الخميس وحدات الحرس الوطني بإقليم القصرين وتحديدا بجبل السلوم، من القضاء على عنصر إرهابي مرفوق بزوجته المنقّبة (حاملة لجنسية أجنبية) والتي فجّرت نفسها باستعمال حزام ناسف أسفر عن هلاكها وهلاك ابنتها الرضيعة التي كانت تحملها بين ذراعيها في حين بقيت ابنتها الثانية على قيد الحياة.

. وات