تقارير: هل يكون ’جدري القرود’ مقدمات لحرب عالمية بيولوجية؟…

جدري القرود

أعرب العديد عن تخوفهم من فيروس جدري القرود الذي تم الإعلان عن ظهوره مؤخرًا في عدد من الدول، ففي الوقت الذي اعتبره البعض أزمة عالمية جديدة، رجح البعض الآخر أن يكون جزءًا من حرب بيولوجية عالمية.

كونوا مستعدين

رسائل تحذير أطلقها العديد عبر حساباتهم الشخصية مفادها “كونوا مستعدين” للوباء الجديد، وذلك تعليقًا على أنباء التوغل البطيء الذي ينتشر به فيروس جدري القرود عالميًا وخاصة في دول أوروبا.

حرب بيولوجية

هذا وبدأ البعض يطرح احتمالات بأن الفيروس الجديد ما هو إلا جزء من حرب عالمية بيولوجية، حيث زعمت مصادر اوروبية أن “الانتشار المفاجئ لفيروس جدري القرود.. قد يكون مقدمات لحرب بيولوجية جديدة للقوى العظمى العالمية…

أعراض المرض

وتشمل الأعراض ظهور طفح جلدي يظهر أولا على الوجه ثم يصيب اليدين والقدمين بشكل أساسي.

وذكرت تقارير أن “جدري القرود” أبقى القارة الأوروبية في حالة تأهب حيث يوجد حتى الآن 12 حالة مؤكدة، ولا تزال 20 حالة أخرى قيد التحقق من الإصابة، وفقا لصحيفة “الموندو” الإسبانية.

وأشارت الصحيفة إلى أن البرتغال انضمت إلى المملكة المتحدة وتم التأكد من 5 حالات من الإصابة بـ”جدرى القرود”، الذى تم اكتشافه لأول مرة في عام 1970 في جمهورية الكونغو.

في الوقت نفسه، أضاف البرتغاليون 15 حالة مشتبها فيها، وفى إسبانيا ظهرت 8 حالات أخرى، وأدى تفشي المرض إلى إبقاء العديد من الدول الأوروبية في حالة تأهب منذ اكتشاف الحالات الأولى يوم الأحد الماضي