تهنئة خاصّة لأحبّاء ‘السّي آس آس’ بمناسبة الذكرى 94 لتأسيس ‘قلعة الأجداد’

النّادي الرياضي الصفاقسي

يحتفل أحبّاء النّادي الرياضي الصفاقسي اليوم السّبت 28 ماي 2022 بالذّكرى 94 لتأسيس النّادي الذي رأى النّور في مثل هذا اليوم من سنة 1928 على يدي ثلّة من الرّجال الوطنيّين، وعلى رأسهم المرحوم زهير العيّادي…

وقد حرص المؤسسون على أن تكون لجهة صفاقس جمعية عتيدة تساهم في مقاومة الاستعمار الفرنسي وتوفّر لشباب عاصمة الجنوب إطارا للنّشاط وتفجير طاقاته في المجال الرياضي.

تمّت تسمية الجمعية آنذاك النّادي التونسي قبل أن يقع تغيير الاسم في بداية الستّينات من القرن الماضي لتصبح النادي الرياضي الصفاقسي.

النّادي الرياضي الصفاقسي أصبح بمرور الزّمن أحد أبرز أركان وركائز الرياضة التّونسية، ومن خيرة سفرائها، بفضل مجهودات عديد الرّجال من مختلف الأجيال، والذين ضحّوا بأموالهم وممتلكاتهم وأوقاتهم من أجل خدمة السّي آس آس وإعلاء رايته حتّى يكون مفخرة للجهة ولتونس.

الظّروف الصّعبة وغير الملائمة التي يمرّ بها النّادي الرياضي الصفاقسي حاليّا ألقت بظلالها على الأجواء العامّة تزامنا مع أجواء الاحتفال بمرور 94 سنة عن تأسيس النّادي… لكن لا شكّ أنّ الغيورين على قلعة الأجداد والأحبّاء الحقيقيّين حريصون على الالتفاف حول الجمعية أكثر من أي وقت مضى والتّجنّد لإخراجها من المأزق الذي تردّت فيه حتّى يتمّ رفع التحدّيات وتجاوز الأزمات، كي يبقى هذا الصّرح بالتّالي شامخا ويواصل مسيرته بثبات من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات للجهة وللبلاد!

“الصّريح أونلاين” تتوجّه بتحية خاصّة إلى أحبّاء السّي آس آس بمناسبة احتفالهم بمرور 94 عاما عن تأسيس ناديهم، وتمنّياتنا لهذا الصّرح الشّامخ باستعادة بريقه وإشعاعه قريبا حتّى يظلّ دائما وأبدا منارة مضيئة ومصدر فخر واعتزاز لعشّاقه وللرياضة التّونسية!

محمّد كمّون