توقعات صادمة للعام الجديد: استقالة ماكرون…’اقتصاد حرب’ حول العالم..وأمريكا تدخل مواجهة كبرى!

ماكرون

ينشر “ساكسو بنك” Saxo Bank نهاية كل عام تنبؤات وتوقعات صادمة للسنة القادمة، بعض هذه التوقعات ينافي المنطق، لكن بعضها الآخر يتحقق أحيانا.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه التنبؤات ليست التوقعات الرسمية لـ “ساكسو بنك”، بل هي أحداث مستقلة لها تأثير كبير على العالم، وبهذه الطريقة يحاول خبراء البنك التطرق إلى أفكار جدلية.

وتتطرق هذه التنبؤات إلى مسائل متعددة تشمل مناطق مختلفة من العالم، وفي العام الماضي توقع “ساكسو بنك” زيادة في متوسط عمر الإنسان بواقع 25 عاما في 2022 ووقوع حرب باردة.

ومن التوقعات اللافتة للعام 2023، يتوقع “ساكسو بنك” ارتفاعا حادا في أسعار الذهب حتى مستوى 3 آلاف دولار مع فشل مساعي البنوك المركزية لكبح جماح التضخم، وفرض حظر على إنتاج اللحوم في بلد واحد، واستقالة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

– نظام “اقتصاد الحرب”

كما يتوقع البنك أن ينتقل الاقتصاد العالمي إلى نظام “اقتصاد الحرب”، وقال كبير مسؤولي الاستثمار في “ساكسو بنك” ستين جاكوبسن إن “كل قوة عظمى في العالم تحاول الآن تعزيز أمنها القومي على جميع الجبهات، سواء كانت عسكرية أو سلاسل التوريد أو أمن الطاقة أو حتى الأمن المالي”.

ـ ارتفاع أسعار الذهب

وفي العام المقبل، على خلفية الضغوط التضخمية المتزايدة والتوترات الجيوسياسية ستعود البنوك المركزية في العالم إلى سياسات أكثر تحفظا وتبدأ الاستثمار في الأصول التقليدية مثل الذهب.

وتشير التوقعات إلى أن سعر المعدن الثمين سيرتفع إلى 3000 دولار للأونصة من 1800 دولار يبلغها في الوقت الراهن، وسيحدث هذا عندما يقتنع السوق بأن الأسعار ستستمر في الارتفاع في المستقبل المنظور، بحسب ما قاله أولي هانسن رئيس إستراتيجية السلع في البنك.

– تراجع الدولار والصين تتخلى عن “صفر كوفيد”

ويشير محللو البنك إلى أن التضخم سيستمر في التسارع في عام 2023 بسبب عدد من العوامل. ووفقا لـ”ساكسو بنك” فإن تشديد السياسة النقدية لنظام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سيؤدي إلى إضعاف الدولار، مما سيكون له تأثير مباشر على نمو الأسعار.

بالتوازي مع ذلك، ستقرر الصين مع حلول ربيع 2023 التخلي عن سياسة الوصول إلى صفر إصابات بمرض كوفيد 19، كما سيؤدي ازدياد مستوى الطلب على الموارد في الصين إلى ارتفاع جديد في أسعار السلع، وبالتالي بلوغ التضخم أرقاما أعلى، خاصة مع مواصلة الدولار حالة الترنح التي سببها موقف الاحتياطي الفدرالي الضعيف. لذلك يتوقع أن يسجل الذهب أرقاما قياسية.

– حظر على منتجات اللحوم

 يتوقع خبراء البنك أن بلدا واحدا على الأقل سيتخذ قرارا في التخلي عن اللحوم تماما. أولا بحلول العام 2025، سيتم فرض ضرائب عالية على اللحوم، وفي العام 2030 سيتم حظر إنتاجها بشكل كامل، وسيكون البديل هو اللحوم الاصطناعية النباتية وتقنيات اللحوم المزروعة في المعامل منخفضة الانبعاثات.

ـ استقالة ماكرون

في عالم السياسة، سنشهد تغييرات واسعة النطاق في فرنسا، حيث سيستقيل رئيسها الحالي إيمانويل ماكرون “بشكل غير متوقع”.

ـ تأسيس القوى المسلحة للاتحاد الأوروبي

شهدت أوروبا هذا العام أحداثا ساخنة لم تشهدها القارة منذ العام 1945، كما شهدت الانتخابات النصفية الأمريكية لعام 2022 ازديادا ملفتا في تمثيل الحزب الجمهوري في الكونغرس، حيث أعلن رئيس الولايات المتحدة الأسبق دونالد ترامب رسميا ترشحه لخوض سباق الرئاسة نحو البيت الأبيض في عام 2024.

وتعزز هذه المؤشرات من حاجة الاتحاد الأوروبي لاتخاذ تدابير جوهرية من شأنها دعم الموقف الدفاعي للاتحاد، وضمان خروجه من الكنف الأمريكي.

– انسحاب الصين والهند من صندوق النقد الدولي

تسعى دول في العالم لزيادة استخدام العملات الوطنية في التعاملات، وذلك نتيجة استخدام الولايات المتحدة للدولار كسلاح يهدد الحكومات والدول حول العالم، كذلك ستتجنب هذه الدول التعامل مع صندوق النقد الدولي أو استخدام الدولار في تداولاتها بهدف بناء الاتحاد الدولي للمقاصة، والتأسيس لأصل احتياطي جديد متمثل بعملة بانكور، حيث يتم استنكار ممارسات الولايات المتحدة وسيطرتها على النظام النقدي الدولي.

– المملكة المتحدة ستجري استفتاء حول العودة إلى الاتحاد الأوروبي.