جريدة الأزهر تحتفي بنجيب محفوظ وتؤكد ان لا مشكلة للأزهر معه …

نشرت صحيفة “صوت الأزهر” في عددها الصادر، امس الاول الأربعاء، تقريراً تحت عنوان “نجيب محفوظ في عيون الأزاهرة”، ويأتي هذا التقرير الصحافي في غضون الذكرى 15 لرحيل الأديب العالمي الذي تعرّض لمحاولة اغتيال على يد مجموعة من المتطرفين عام 1995.
وتناولت الصحيفة التي تعد الجريدة الرسمية لمشيخة الأزهر آراء مجموعة من أساتذة النقد بجامعة الأزهر، الذين أثنوا على محفوظ واعتبروه “صاحب رسالة”، وأنه انتقل بالرواية العربية “إلى العالمية”.
وقال أحمد الصاوي رئيس تحرير “صوت الأزهر” في حديثه لـ”النهار العربي” إن “الهدف من هذا الاحتفاء بذكرى نجيب محفوظ هو تفكيك المزاعم حول وجود موقف أزهري جامد من أدب محفوظ، لأن العكس هو الصحيح، حيث يتمتع محفوظ باحترام كبير في أوساط الأزهريين الذين يقدرون له الكثير من الاعتبارات، من أهمها حرصه علي اللغة العربية الفصحى في كتاباته، وتمتع الشخصية الدينية الأزهرية بكثير من الاحترام والإيجابية في معظم أعماله”.
ويشكل احتفاء الصحيفة الصادرة عن مشيخة الأزهر بذكرى وفاة نجيب محفوظ لفتة مهمة، حيث يرى العديد من الباحثين والكتّاب والمهتمين بالتراث الإسلامي، أن بعض رجال الأزهر يتبنّون مواقف متشددة، ويشيرون إلى قرار الأزهر بمنع نشر رواية “أولاد حارتنا” التي كانت دافعاً لمحاولة اغتياله بعد فتاوى بتكفيره أصدرتها جماعات إسلامية متشددة في ثمانينات القرن الماضي.
وأشار الصاوي إلى “تصريح محفوظ الشهير بأن الشيخ مصطفي عبد الرازق شيخ الأزهر الأسبق هو رائده الروحي فكرياً”، ليؤكد أن الأديب العالمي كان يكنّ كل احترام وتقدير للمؤسسة الدينية العتيقة.