جسم غريب ضخم يقترب من الأرض بسرعة كبيرة! (صور)

يشق جسم ضخم طريقه حاليا عبر النظام الشمسي ما أثار اهتمام علماء الفلك الذين يراقبون الأجسام القريبة إلى الأرض.
وقضى العلماء السنوات القليلة الماضية في تتبع الصخرة الفضائية الغريبة المسماة 2014 UN271، وهي أكبر قليلا من أن تكون مذنبا وصغيرة جدا بحيث لا يمكن أن تكون كوكبا، ما دفعهم لوصفها بـ”المذنب العملاق”.
وقريبا جدا، سيتمكن علماء الفلك أخيرا من إلقاء نظرة أفضل على 2014 UN271، عندما يصل إلى أقرب نقطة للأرض في مداره في عام 2031. وسيستغرق “المذنب العملاق” 612190 عاما أخرى قبل أن يكمل رحلة أخرى حول الشمس.
ووقع اكتشاف الكائن المعني مؤخرا فقط، وما يزال الخبراء يستكشفون التفاصيل الدقيقة حوله.
وتم التعرف عليه من قبل علماء الفلك في بيانات من مسح الطاقة المظلمة، والتي التقطت البيانات بين عامي 2014 و2018.
وتشير تقديرات حجم “المذنب العملاق” إلى أن عرضه يتراوح بين 100 و370 كم (62 و 230 ميلا).
ووفقا لسام دين، وهو عالم فلك مواطن، فإن نطاق الحجم هذا يعني أنه من المحتمل أن يكون مذنبا كبيرا أو كوكبا قزما صغيرا.
وما يجعل الجسم أكثر غرابة هو المدار الغريب. ووفقا لتحليل البيانات، ينتقل الجسم بالقرب من الشمس ثم يتأرجح مرة أخرى إلى سحابة أورط، قرص الغاز والغبار المحيط بالنظام الشمسي. وعلى هذا النحو، يستغرق الجسم 612190 عاما لإكمال مدار تام.
وحاليا، يقع الجسم على بعد نحو 22 وحدة فلكية (AU) من الشمس، حيث أن 1 وحدة فلكية هو المسافة بين الأرض والشمس.
المصدر: وكالات