جندوبة: إيداع طبيب بالمستشفى الجهوي السجن…

أودع، في موفى الأسبوع المنقضي، طبيب عمومي يعمل بالمستشفى الجهوي بجندوبة، السجن المدني ببلاريجيا، بتهمة التدليس بعد أن منح، قبل أكثر من سنة، شهادة طبية لمواطنة بالمجاملة، والتي استندت إلیھا في شكاية جزائية قدمت للنيابة العمومية ضد إحدى المحاميات مدّعية تعنيفھا من قبل المحامية قبل ان تنال الأخيرة حكما قضائيا يقضي بعدم سماع الدعوى، وفق ما أكدته مصادر قضائية وأخرى إدارية لـ”وات”.
وجاء الحكم بعدم سماع الدعوى بعد ان استكملت المحامية المتھمة كافة درجات التقاضي، وبعد ان اقتنعت المحكمة في طوريھا الابتدائي والاستئنافي بعدم وجاھة شھادة الطبيب التي استوجبت التحقيق والمحاكمة والتي بنت علیھا النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بجندوبة تكييف تھمتھا وقاضي التحقيق الأول بذات المحكمة بطاقة الإيداع بالسجن.
وأكدت المحامیة المعنية، في تصريح لـ”وات”، صدور بطاقة الإيداع بالسجن في حق الطبيب وأنھا ھي صاحبة الشكاية، فيما قام عدد من الأطباء بمساع صلحية تھدف الى إطلاق سراح زميلھم ومحاكمته في حالة سراح..
ويجرّم القانون التونسي التزوير الذي قد يرتكبه الطبيب عند تحريره لشھادات طبية على سبيل المجاملة كما تحجر اخلاقيات الطب على الطبيب تحرير مثل ھذه الشھادات ومنح المريض مزايا غير مبررة..
ويحجر الامر عدد 1155 لسنة 1993 ّ تسليم وثائق طبية دون معاينة فعلية للمريض او المعتدى عليه، وينص الفصل 197 من المجلة الجزائية على انه يعاقب بالسجن مدة عام وبخطية قدرھا ألف دينار كل شخص يمارس مھنة طبية او شبه طبية يدلي بھا على سبيل المجاملة بشھادة تتضمن وقائع غير صحيحة تتعلق بصحة شخص او يخفي او يشھد زورا بوجود مرض أو عجز أو حمل غير حقيقي أو يذكر معلومات كاذبة حول مصدر مرض او عجز او سبب موت.

وات