جيل جديد من الباعثين’… توقيع اتفاقيات بين التشغيل والتجهيز وبنك التضامن’ 

جيل جديد من الباعثين

تمّ التوقيع على عدد من ملاحق اتفاقيات بين وزارة التشغيل والتكوين المهني ووزارة التجهيز والإسكان والبنك التونسي للتضامن، وذلك في إطار دعم المبادرة الخاصة والإحداثات الجديدة للباعثين الشبان من المتحصلين على قروض ضمن برنامج “جيل جديد من الباعثين” وخاصة بعد أزمة جائحة كوفيد-19.

وقد تولى وزير التشغيل والتكوين المهني، نصر الدين نصيبي، التوقيع على ملحق اتفاقية ثلاثية مع وزيرة التجهيز والإسكان، سارة الزعفراني الزنزري، والمدير العام للبنك التونسي للتضامن، خليفة السبوعي، و4 ملاحق اتفاقيات ثنائية مع البنك التونسي للتضامن، حسب بلاغ لوزارة التشغيل والتكوين المهني.

وتشمل هذه الملاحق عدة مجالات منها الصّيانة العادية للطرقات وصيانة المؤسّسات التربوية وتعهّد المعدات والشبكات المعلوماتية للمؤسسات التربوية، والعناية بالبيئة، “غرين ستارت أب Green startup ” كما تشمل هذه الملاحق الاتفاقيات المتعلقة ببرنامج “جيل جديد من الباعثين” بلديات.

وتهدف هذه الملاحق الممضاة إلى إعادة جدولة الديون وطرح فوائد التأخير بالنسبة للباعثين المتخلّدة بذمتهم من ديون و التخلي عن فوائد تأخير بالنسبة للباعثين الممولين في إطار هذا البرنامج وتمكين الباعثين في إطار هذا البرنامج من قروض مال متداول بمـــبلغ أقصـاه 10 آلاف دينار للقرض الواحد وتسدّد على مدة خمس سنوات ومدة إمهال بستة أشهر .

وأكّد وزير التشغيل والتكوين المهني نصر الدين نصيبي، بالمناسبة، على أهمية تعاضد جهود كل المتدخلين لإنجاح مبادرات الشباب وتذليل الصعوبات التي تعترضهم وتعيق ديمومة نشاط مؤسساتهم وتهدد مواطن الشغل المحدثة بها.

ومن جهتها، لفتت وزيرة التجهيز والإسكان، سارة الزعفراني الزنزري، إلى أن الوزارة تعمل على إنجاح المقاولات الصغرى التي تُعهد إليها أشغال الصيانة العادية لشبكة الطرقات المرقمة الراجعة بالنظر للوزارة.

وشدّد مدير عام البنك التونسي للتضامن، خليفة السّبوعي، على أنّ البنك هو آلية داعمة لمجهودات وزارة التشغيل والتكوين المهني ولمجهودات الدولة في مجال دعم المبادرة الخاصة مصرّحا بانّ البنك منفتح على كل المقترحات البناءة التي من شأنها مزيد دفع نسق إحداث المؤسسات.