حادثة طفل سيدي حسين: بطاقة إيداع بالسّجن في حقّ أحد الأمنيين وتحقيق ضد 3 متهمين

أعلنت وكالة الجمهورية لدى المحكمة الإبتدائية بتونس، أن قاضي التحقيق في حادثة تعرّض طفل للاعتداء من قبل أمنيين، بمنطقة سيدي حسين، قرّر اليوم الثلاثاء، إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حق أحد المظنون فيهم وإبقاء الإثنين الآخرين بحالة سراح، في انتظار استنطاقهما وكل من سيكشف عنه البحث لاحقا وذلك بعد إجراء الاستنطاقات الأولى.
كما جاء في بلاغ وكالة الجمهورية أن النيابة العمومية كانت قررت اليوم الثلاثاء، فتح بحث تحقيقي ضد الأمنيين الثلاثة وكل من سيكشف عنه البحث من أجل جرائم التعذيب الواقع ضد طفل وسوء المعاملة والتدليس الواقع من موظف عمومي وتكليف أحد قضاة التحقيق بالمحكمة بالبحث.
وذكّر البلاغ بأنه على إثر هذه الحادثة، تم تكليف إحدى الفرق المختصة والتابعة للإدارة العامة للحرس الوطني، بالبحث في الموضوع. وبعد إجراء جملة التحريات والأعمال الفنية، تم مبدئيا حصر الشبهة في ثلاثة أمنيين، وقد أذنت النيابة العمومية بناء على ذلك بالاحتفاظ بأحدهم وإحالة الآخرين بحالة تقديم.
يذكر أن شبكات التواصل الإجتماعي كانت تداولت خلال الأسبوع الثاني من شهر جوان 2021 مقطع فيديو يوثق اعتداء أعوان أمن بالعنف على شاب بجهة سيدي حسين السيجومي وتجريده من ملابسة ومن ثمّة اقتياده عاريا إلى سيّارة أمنية رابضة على مقربة من مكان الحادثة.
وقد أثارت هذه الحادثة ردود فعل قوية من قبل الرأي العام والمنظمات والجمعيات والأحزاب التي عبرت عن استنكارها، مطالبة بمحاسبة المعتدين في صفوف أعوان الأمن ووضع حد لظاهرة الإفلات من العقاب.