حادثة غريبة.. أم تنجب حفيدتها نيابة عن ابنتها!

حادثة غريبة

أنجبت شاليز سميث ، 50 عاما ، حفيدتها في 17 ماي بعد معركة ابنتها مع التهاب بطانة الرحم ومتلازمة سجوجرن ، وهي حالة من أمراض المناعة الذاتية التي تهاجم الجهاز المناعي الأجزاء الصحية من الجسم، مما يعني أنها لا تستطيع إنجاب طفل آخر.

وقالت شاليز إنها اتخذت “القرار العاطفي” بأن تصبح أما بديلة بعد أن علمت ابنتها كايتلين مونوز ، 25 عاما ، بعدم قدرتها  على الحمل مرة أخرى بسبب ظروفها الصحية، حسب صحيفة “ميرور” .

وكان آخر حمل لكايتلين  بابنها كالاهان  وعمره عامان ، من خلال التلقيح الاصطناعي وذلك بعد حصاد أربعة أجنة في عام 2019.

لكن تشخيصها بمتلازمة سجوجرن “حطم” أحلامهما (وزوجها)  في توسيع نطاق الأسرة بعد أن أصدر الأطباء تحذيرا صارخا بشأن حمل آخر والمخاطر التي قد تحملها.”
وقالت الأم لخمسة أطفال “لقد سحقت ، كان حلمي دائما أن يكون لدي عائلة كبيرة ، لقد كان حلمي أن أكون منارة للكثير من الأطفال منذ أن كنت فتاة صغيرة.”.

من جهتها قالت الأم/ الجدة شاليز أنها حاولت أن لا تأخذ قرارا عاطفيا في البداية، ولا سيما بسبب سنها المتقدم  “مع سني ، كان علي أن أجري الكثير من الفحوصات الصحية قبل أن أتمكن من الحصول الثقة اللازمة  لأن أكون أما بديلة.”

وبعد انتهاء الإجراءات والفحوصات  تم زرع جنينين لها في سبتمبر وانتهى الأمر لولادة حفيدة واحدة وهي آلاينا والتي ولدت بصحة جيدة ووزن 3.5  كيلو، بحضور ابنتها وزوجها وصهرها الذين كانوا جميعا في غرفة الولادة من أجل ولادتها.

وقالت شانيز لشبكة فوكس 13 “كنت 50 عاما … أعاني من ساق يمنى سيئة ، ومع الحمل ، كان ينقبض عصبي الوركي”. ولكن “ولكي أكون صادقة بنسبة 100 في المائة ، كانت واحدة من أسهل حالات الحمل.”

وقالت الجدة /الأم أنها كنت تعرف “منذ البداية أن هذا لم يكن طفلي ، كانت هذه هدية لابنتي لم تستطع فعلها لنفسها. كنت سأفعل أي شيء لأي من أطفالي.”