حزب التكتل: الأحزاب الحاكمة تتحمل مسؤولية بداية تفكك الدولة

حذر حزب التكتل من مخاطر تواصل تخبط الحكومة أمام الأزمة الصحية التي تعصف بالبلاد، وأشار الحزب في بيان صادر عنه اليوم إلى ما أسماها الإجراءات المتضاربة مع توصيات اللجنة العلمية التي تصدرها حكومة المشيشي ثم تعجز عن تطبيقها.
وأضاف حزب التكتل في ذات البيان: نسجل اليوم إمعان الطبقة الحاكمة في عدم الاكتراث بصحة المواطنين، فبعد المظاهرات الحاشدة والتراخي في اتخاذ وتطبيق الإجراءات الوقائية والتراخي في جلب التلقيح، يتلقى الفريق الحكومي والمقربون منح التلقيح دون الالتزام باستراتيجية هم من وضعوها ويبقى المواطن المسجل وذا الأولوية في الانتظار.
من ناحية أخرى يفصح رئيس الحكومة للمانحين الدوليين ولسفراء دول صديقة عن برنامجه للإصلاح الاقتصادي المزمع تنفيذه دون ان يطلع عليه الشعب التونسي الذي سيتحمل تبعاته وتضحياته، و إن نم ذلك على شيء فهو ينم عن عقلية محتقرة للشعب وعن ولاء لغيره في حين أن هذا التعامل لن يمكّن من رسم هذا البرنامج مع مختلف الأطراف التونسية و بالتالي من الانخراط الكلي للمجتمع و نخشى أن هذا التمشي سيجعل الحاكمين عاجزين عن تحقيقه.
واعتبر التكتل أن الجهات الحاكمة أوصلت البلاد اليوم إلى مرحلة تفكك الدولة ووهن مؤسساتها و الذي يتجلى من خلال التعيينات المشبوهة و تهم الفساد التي تحوم حولها في ظل انعدام الكفاءة و التي لا يمكن تفسير تعيينها الا بولائها للأطراف الحاكمة لا غير…وفق نص البيان.