حمام سوسة حزينة لرحيل أحد رجالها العظماء: …ناجي المهيري …الامبراطور إلى رحمة ربي…

كتب: رياض جغام

ناجي المهيري السيرة الذاتية لهذا الرجل تُدرّس في الجامعات…الزوالي البسيط يغامر ويندفع وتتعلق همته بالأحلام البعيدة…و يتحول إلى أحد أكبر رجال الأعمال في تونس…

من مصنع صغير للأثاث….إلى أكبر مؤسسة أثاث في أفريقيا «موبلاتاكس»….إلى أكبر مستثمر في القطاع السياحي من خلال سلسلة «المرادي»…إلى أكبر ناقل بري سياحي من خلال الأسفار والترفيه…نصف قرن تقريبا والرجل يحتضن الحمامية ويوفر لهم فرص العمل ولا توجد عائلة واحدة لا يوجد من أفرادها من يعمل في مؤسسات ناجي المهيري…

هذا الرجل صاحب فضل و الفضل لله على أمل حمام سوسة تحمل مسؤولية رئاستها ودعمها و كان لاعبا فيها….أغلب الإطارات و الكوادر الحمامية احتضنتها مؤسسات ناجي المهيري…اغلب الجمعيات بكل اختصاصاتها وجدت الدعم من هذا الرجل…العديد من الشخصيات الحمامية ساندها ناجي المهيري وفتح أمامها آفاقا رحبة…من الجحود أن ينكر أحد اليوم على الرجل ما قدمه لأهله و مدينته…

ناجي المهيري الى آخر يوم في حياته يمشي بتواضع بين الناس ولا يحيط نفسه بحراس شخصيين مثلما يفعل جماعة سياسة الغلبة في هذا الزمان…اليوم حمام سوسة حزينة لفقدان رجل عظيم اسمه ناجي المهيري أحب أهله و بلاده و مدينته وتعلقت همته بالنجاح فناله…الله يرحمك سي ناجي المهيري …والدي كان أميا وكنت انت متطوعاً لتعليمه اللغة الفرنسية كتابة ونطقا….