خطايا مرورية بالجملة لآلاف السوّاق…ما الحكاية؟

رادار-آلي

أبدى آلاف المواطنين تذمّرهم بعد تلقيهم خلال الأيام القليلة الماضية لخطايا عن مخالفات مرورية عبر الرادار الآلي، بعد ولوجهم إلى موقع تفقد الخطايا المالية بوزارة المالية.

وقد اعتقد هؤلاء أن خطأ وقع في احتساب الخطايا مما أدخل لخبطة على موقع وزارة المالية الذي يقدم الخطايا المسندة عبر الرادار الآلي…
غير أن الناطق باسم إدارة شرطة المرور، نفى وقوع خطأ مؤكدا أن هذه الخطايا صحيحة غير أنها متأخرة،
وأشار سامي رشيكو الناطق باسم إدارة المرور إلى أنّ هذه الخطايا، موضوع الحديث، متأخرة وتعود تقريبا لـ8 أشهر، حيث تسبّب تعقّد الاجراءات في عدم تسليمها إلى أصحابها في موعدها، موضحا أنّ إدارة شرطة المرور تقوم بمراسلة البريد التونسي الذي يقوم بدوره بإرسال قرصين مضغوطين إلى إدارة شرطة المرور، تتضمّن المخالفات التي تسلمها أصحابها والمخالفات التي لم يتم تسليمها، وبعد ذلك يتم ارسالهما الى القباضة التي تقوم بتنزيل المخالفات على موقع تفقد الخطايا المالية بوزارة المالية.

وتابع في تصريحات صحفية: أنه ‘’إضافة إلى تعقد الاجراءات فقد ساهمت أزمة الورق التي عرفتها البلاد في تأخر إرسال المخالفات إلى أصحابها”.

واعتبر سامي رشيكو انّ هذه الاجراءات تتطلب 8 أشهر فما فوق، وقد تمّ اعلام المواطنين المعنيين بحقيقة الوضع وقد عبر أغلبهم عن تفهّمهم…