خطيب المسجد النبوي : من احب الصحابة حشر معهم …

قال الشيخ الدكتور عبدالمحسن بن محمد القاسم، إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف، إن حب الصحابة دِيْنٌ وقربة، وكل خير فيه المسلمون إِنما هو ببركة ما فعله الصّحابة الذين بلّغوا الدين.

من أحب الصحابة حشر معهم

وأوضح «القاسم» خطيب المسجد النبوي خلال خطبة الجمعة اليوم من المسجد النبوي بالمدينة المنورة، أن مَنْ أحب الصّحابة حُشِر معهم، ومن حُبّهم نصرتُهم، والذّبُّ عنهم، والثناء عليهم والاقتداء بهم، منوهًا بأن الله عز وجلّ خصّ الخلفاء الراشدين بفضائل لم يختصّ غيرهم بها، إذ شهد لهم النَبي صلى الله علية وسلم بالهدى والرشاد، وأمر باتباع سنتهم، ولزوم طريقهم.

وتابع: وإمامهم المقدّم فيها أبو بكر، ثم عمر ثم عثمان ثم علي – رضي الله عنهم- وخير الصّحابة تبع لخير الخلفاء الراشدين، قال ابن مسعود رضي الله عنه: «قومٌ اختارهم الله لصّحبّة نبيّه، وإقامة دينه، فاعرفوا لهم فضلهم، واتبعوهم في آثارهم وتمسّكوا بما استطعتم من أخلاقهم ودينهم فَإِنهم كانوا على الهدى المستقيم».

 خير أهل الأرض

وأشار إلى أنه كما خصّ الله عز وجل بعض الصّحابة بمناقب، فكذلك اختّص منهم بالفضل ممّن كان منهم من أهل السّابقة والمشاهد العظيمة، فَمَنْ أنفّقَ مِنْ قبل صّلح الحديبية وقاتل، أفضل ممّن أنفقَ مِنْ بعده وقاتل، والمهاجرون مقدّمون على الأنصار، مستدلاً بقول رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: يا ابنَ الخطَّابِ ما يدريك لعلَّ اللهَ اطلّع على هذه العصابةِ من أهلِ بدرٍ فقال: اعملوا ما شئتُم فإنِّي قد غفرتُ لكم. ولا يدخل النار أحدٌ بايعَ تحت الشجرة، بل قد رضي الله عنهم ورضوا عنه، وقال النبي لمن شهد الحديبية: «أنتم اليوم خيرُ أهل الأرض».

وأضاف أن حبّ الصحابة والذبّ عنهم، ونصرتهم، والاقتداء بهم دينٌ وقربة واتباع لأمر الله ونهج رسوله، حيث إن الله خلق العباد وفاضل بينهم، وخير العباد نبيّنا محمّد صلى الله عليه وسلم فاصطفاه لنفسه، وابتعثه برسالة، وخير صحب للرُسل أصحاب نبيّنا محمّدٍ صلى الله عليه وسلم، وخيرهم خلفاؤه الأربعة من بعده، وأكمّلهم وأعلاهم منزلة الصدّيق الأكبر، ثم عمر الفاروق، ثم ذو النورين عثمان، ورابع الأربعة العُظماء علي بن أبي طالب بن عبدالمطلب، ابن عمّ النبي صلى الله علية وسلم.

وأوضح «القاسم» خطيب المسجد النبوي خلال خطبة الجمعة اليوم من المسجد النبوي بالمدينة المنورة، أن مَنْ أحب الصّحابة حُشِر معهم، ومن حُبّهم نصرتُهم، والذّبُّ عنهم، والثناء عليهم والاقتداء بهم، منوهًا بأن الله عز وجلّ خصّ الخلفاء الراشدين بفضائل لم يختصّ غيرهم بها، إذ شهد لهم النَبي صلى الله علية وسلم بالهدى والرشاد، وأمر باتباع سنتهم، ولزوم طريقهم.
وتابع: وإمامهم المقدّم فيها أبو بكر، ثم عمر ثم عثمان ثم علي – رضي الله عنهم- وخير الصّحابة تبع لخير الخلفاء الراشدين، قال ابن مسعود رضي الله عنه: «قومٌ اختارهم الله لصّحبّة نبيّه، وإقامة دينه، فاعرفوا لهم فضلهم، واتبعوهم في آثارهم وتمسّكوا بما استطعتم من أخلاقهم ودينهم فَإِنهم كانوا على الهدى المستقيم».