خلافات الحكومة واتحاد الشغل…الصّادق بلعيد يعلق…

الصّادق بلعيد

في تصريح إعلامي أدلى به إثر انتهاء ثالث جلسات الحوار الوطني المنعقدة اليوم الأحد 12 جوان 2022 بـ”دار الضيافة بقرطاج”،

وخصصت لاستماع “اللّجنة الاستشارية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية” للبرنامج الاقتصادي للحكومة، أعلن منسق “الهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة”، العميد الصادق بلعيد، أنه سيتم بداية من نهاية الأسبوع المقبل التفكير في جملة الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التي سيتم إقرارها في الدستور الجديد.

بلعيد أكّد أنّ تفكيره يرتكز بالأساس على وضع نص دستوري “صالح لعشرات السنين”، مفسرا أن موقف الاتحاد العام التونسي للشغل الرافض للإصلاحات التي قدمتها الحكومة لصندوق النقد الدولي “ليس جديدا وإن كان ما يحدث الآن في هذا الخصوص لا يهمه”، وفق قوله.

وأبرز العميد الصّادق بلعيد أن اللجنة الاستشارية لا تهتم بما جاءت به السياسة الحكومية للإصلاح الاقتصادي إلا في الجوانب التي يمكن أن تدخل في مجال الدستور، مؤكدا أن ما دون ذلك هو “خارج عن مهمته”.