دراسة مذهلة: المتعافون من كورونا قد يحصلون على حصانة مدى الحياة؟

ما هي مدة الحصانة المكتسبة بعد الإصابة بفيروس كورونا والتعافي الفعلي منه؟
سبق لدراسات أولية أن أكدت أن الأجسام المضادة تختفي من الجسم بعد فترة من التعافي، غير أن دراسة جديدة أظهرت نتائج مغايرة تماما، إذ كشفت أن أي شخص متعافي من العدوى يمكن أن يصبح محصنًا ضد الفيروس مدى الحياة.
في ألمانيا يُسمح عادة للمتعافين بالجلوس في الصفوف الخلفية حينما يتعلق الأمر بأولويات التطعيم لأنهم عادةً ما يملكون بالفعل أجسامًا مضادة كافية ضد الفيروس. وهناك افتراض بتمتعهم بالحصانة لمدة ستة أشهر على الأقل، وكان الباحثون يفترضون لحد الآن أن هذه الحصانة تنخفض بشكل تدريجي مع مرور الوقت.
غير أن دراسة أكثر عمقا وشمولية أظهرت نتائج مختلفة تماما، حيث أكدت بالفعل أن الأجسام المضادة تنخفض بعد مدة من التعافي، غير أن ذلك لا يعني أن القدرة المناعية تختفي بدورها.
فقد أجرى فريق من الباحثين من كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس دراسة على 77 شخصًا، أصيبوا جميعًا بكورونا منذ حوالي عام وكانت أعراضهم خفيفة. وخلال الدراسة، تم أخذ عينة دم من الأشخاص الخاضعين للاختبار في الشهر الذي تلى بالعدوى، ثم ثلاث مرات أخرى كل ثلاثة أشهر. وكانت النتيجة انخفضا في مستوى الأجسام المضاد، لكن العملية تباطأت بشكل مطرد. وقال علي البيدي، أحد مؤلفي الدراسة في تصريح لوسائل الإعلام “كان هناك سوء تفسير للبيانات في الدراسات السابقة.
وأوضح أنه من الطبيعي أن تنخفض مستويات الأجسام المضادة بعد الإصابة الحادة، لكنها لا تصل إلى الصفر، بل تبقى على مستوى معين لا تنزل عنه”. كما أورد ذلك موقع “براكسيس فيتا” الألماني.
المصدر: براكسيس فيتا ـ DW