ديلو: احذروا التحيّل في قضية الدستور!

قال النائب- في البرلمان المجمّدة اختصاصاته- عن حركة النهضة سمير ديلو، إنه ليس ضد تغيير الدستور لكن الإشكال يكمن في كيفية القيام بذلك، وقال: ” ان كان الأمر سيستقرّ على الاستفتاء الذي يعتبر رجوعا للشعب، فهذا يتطلب شروطا واهمّها ان يحترم الاستفتاء الدستور والأجسام الوسيطة (الأحزاب والجمعيات والمنظمات) وأن يضمن الشفافية” .
ودعا في هذا السياق، رئيس الجمهورية إلى ضرورة التخلي عن الغموض والاعلان صراحة عن موقفه من الدستور ، خاصة بعد مرور 51 يوما عن الإعلان عن الإجراءات الاستثنائية، حتى تستطيع ما وصفها بـ”الاجسام الوسيطة” تحديد مواقعها والتصريح بمواقفها، وفق قوله.
وتابع قوله: ”لاستفتاء قد يتحوّل إلى عملية تحيل في صورة عدم وضع هذه شروط”.
واعتبر ديلو في تصريح لموزاييك أن النهضة كانت جزء من المشكل قبل 25 جويلية، لكنّها لا تتحمّل لوحدها مسؤولية الأزمات التي مرت بها تونس، مضيفا: ” لكن للأسف المكابرة وحالة الانكار أصبحت معدية والتصريح بتلقي الرسالة لا يكفي لابد من اجراء تغييرات جذرية داخل الحزب لا بد من تغيير الصورة والخطاب والوجوه لأن ما حصل يوم 25 جويلية 2021، يعتبر زلزال بكل ما تحمل الكلمة من معنى” .