ردود فعل بعض الكتل والنوّاب إثر تعرّض عبير موسي للعنف تحت قبّة البرلمان

إثر تعرّض رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي إلى العنف المادّي تحت قبّة البرلمان يوم أمس الأربعاء 30 جوان 2021، عبّر عدد من نواب الشعب والكتل البرلمانية في المجلس اليوم الخميس عن إدانتهم للحادثة.

النائب عن حركة الشعب حاتم البوبكري قال إن الحركة أدانت هذا السلوك واعتبرته سلوكا همجيّا من قبل النائبين الصحبي سمارة  وسيف الدّين مخلوف، مضيفا أن الحركة تدين أيضا عمليات الاستفزاز التي تقوم بها عبير موسي.

وبخصوص تحرك النيابة العمومية قال البوبكري إن رئيس المجلس هو من يطلب ذلك وأيضا لجنة رفع الحصانة.

كما دعا إلى ضرورة إضافة إجراءات جزئية جديدة في النظام الداخلي للمجلس، متابعا القول “لكن يبدو أن كتلة حركة النهضة مساعدها الشيء هذا وهوما اللّي رفضوا تنقيح النظام الداخلي”.

وقال رئيس لجنة التشريع العام نجم الدين بن سالم  إن ما حدث مدان وليس المرة الأولى يحدث فيها العنف، ومن يمارس العنف من المفروض يكون مكانه السجن لأنهم مجرمون وفي حالة تلبس واضح.

كما حمل بن سالم المسؤولية لرئيس المجلس راشد الغنوشي.

وفي تعليقه على إمكانية تنقيح النظام الداخلي للمجلس ليكون أكثر صرامة في التعاطي مع حالات مشابهة، قال إن النظام الدّاخلي في حد ذاته غير قادر على إيقاف هذه الممارسات الراجعة بالأساس إلى شخصية النائب “متربي أو مش متربي، واللّي مارباوهوش دارهم مانجموش نربيوه بنظام داخلي او غيرو”.   

هذا ودعا النائب في البرلمان عن كتلة قلب تونس فؤاد ثامر إلى الحوار والتعقل، مشيرا إلى أن ما يحدث تعطيل ممنهج لسير دواليب الدولة.