رفيق عبد السلام: …وسيدفع الفقراء والبؤساء ثمنا ثقيلا

رفيق عبد السلام

قال وزير الخارجية الأسبق والقيادي في حركة النهضة رفيق عبد السلام أن الأوضاع في تونس ستزداد صعوبة خلال الأسابيع والأشهر القادمة بسبب ما أسماه ‘تخبط الإنقلاب’،
حيث كتب عبد السلام يقول في تدوينة على حسابه في موقع فيسبوك:

“من الواضح الآن أن الدولة مفلسة وهي غير قادرة على تغطية حاجيات التونسيين من المواد الأساسية، وسيزداد الوضع الغذائي سوءا في المدة القادمة بسبب نضوب الموارد المالية الدولة، بعد التصنيف الكارثي لتونس من طرف المؤسسات المالية الدولية، ثم بسبب ارتفاع الأسعار العالمية مع الحرب الروسية الأوكرانية، ولكن سيدفع بعض الفقراء والبؤساء ثمنا ثقيلا من أجسادهم وأرواحهم للتغطية على عجز الانقلاب وتخبطه.

سيقضي بعض الأفراد المساكين مدة تصل حد عشر سنوات خلف القضبان بسبب كيسين او ثلاث من الدقيق وفق المرسوم الجديد الذي صادق عليه قيس، ولكن سيظل الناس يقفون في الطوابير الطويلة للحصول على رغيف الخبز، وسيستمرون في التدافع من أجل الحصول على كيس رز أو دقيق او قارورة زيت مدعوم…

وسيكتشفون واقعا أن قضية الاحتكار والتهريب هي مجرد غطاء للتنصل من المسؤولية أمام الله والشعب والتاريخ لا غير، فالانقلابات حيثما توليها لا تأتي بخير.”