رياض جراد: بعد إقالة وزير الصحة… الكلمة الآن للجنرال المهزوم عبد اللطيف المكي..

كتب: رياض جراد

إنهاء مهام وزير الصحة فوزي المهدي كان متوقعا منذ مدة .. فوزي المهدي ذو التكوين العسكري الذي يشتغل في إنضباط كامل وفي إنسجام متناه مع رئاسة الجمهورية والإدارة العامة للصحة العسكرية..

اليوم فقط كان رفقة الوزيرة مديرة الديوان الرئاسي نادية عكاشة في المطار في إستقبال المساعدات من بعض الدول الشقيقة والصديقة.. علم بإنهاء مهامه كأي مواطن عبر الفايسبوك!!

كله في إطار إستئصال وإجتثاث أي شخصية محسوبة على رئيس الدولة قيس سعيد ..
كان هذا متوقعا وقد تقرر بشكل رسمي في الإجتماع الذي جمع المشيشي بالقروي والغنوشي في منزل هذا الأخير.. ما عجل بإنهاء مهامه أيضا هي واقعة الحمامات وإجتماع خلية الأزمة ليلتها والذي أشرف عليه فوزي المهدي دون إنتظار وصول المشيشي .. القائد المغوار ..
إنهاء المهام لا بد لها من سبب مباشر .. فكان ما رأيتموه اليوم من فوضى وإكتظاظ أمام مراكز التلقيح .. كان مبرمجا…بتواطؤ مفضوح من هشام المشيشي وزير الداخلية بالنيابة.
فوزي المهدي عوقب كذلك لرفضه السماح للصيدلية المركزية بإبرام صفقات مع نواب إحتراما لقانون تضارب المصالح وذلك رغم ضغوطات عديدة من “لوبي الدواء” ورئيس كتلته بالبرلمان.
إحتراماتي سيدي …
والكلمة الآن للجنرال المهزوم عبد اللطيف المكي …