رياض جغام يكتب لكم: أصحاب المحنة داخل ‘الطبرنات’… أما صلاة الجمعة فلا؟

صلاة الجمعة

كتب: رياض جغام                                                                                                                    

التّلاميذ يجتمعون بالآلاف في المدارس و المعاهد يتعانقون …يتزاحمون…يتدافعون…الطّلبة في مدارج الكليات والجامعات يلتقون و يتواصلون…المرضى وعائلاتهم على المستشفيات و المصحّات يتردّدون…

…البطّالة في المقاهي ثابتون نوفي وبازقة و رامي وشكبّة و دومينو و شيشة…اصحاب المحنة داخل الطبرنات و الملاهي يبلعون…تراكن البلاد كلّها مفتوحة…

فقط المساجد التي يعترف و يقرّ و يجزم الجميع أنّها الفضاءات النّادرة التي تحترم البروتوكول الصحّي كمّامة لكلّ مصلّي سجّادة لكلّ مصلّي التّباعد مضمون، ومع ذلك تغلق المساجد وتحرم البلاد من أكفّ ترفع إلى المولى تضرّعا ليشمل بستره هذه البلاد …

ربّنا يرحمنا و ينزل علينا غيثه فنقابله بالجحود ونغلق بيوتا يذكر فيها اسمه…لبّيك اللهمّ لبّيك…بكلّ أسف يخشون بعضهم ويعملون لبعض ألف حساب…ولكن يتجرّؤون عليك…