رياض جغام يكتب: و”النجم ” …من سيعتذر له؟

كتب: رياض جغام
لسعد الدّريدي عندما تجتاز خطّ الملعب وتدخل إلى الميدان وأنت تعرف أنّ هذا التّجاوز يكلّف الإقصاء…وعندما ينبّهك الحكم وأنت تصرّ على الدّخول إلى الملعب…وعندما يحذّرك الحكم ويقول لك لا تدفعني لإقصائك لأنّك تجاوزت حدود
ومجال تحرّكك كمدرّب وأنت تعلم ذلك جيّدا وتعلم العقوبة التي تهدّدك…وعندما تردّ على الحكم “كانّك راجل خرّجني” و لا تترك له أيّ فرصة لتجاوز الأمر…وتدفعه إلى إقصائك…والمنطق والمعقول والعقل واللّوجيك يوحي بأنّك كنت تبحث عن هذا الإقصاء ولا تريد البقاء على البنك وتريده أن يأتي من الحكم الذي فعلت كلّ شيء من أجل دفعه لإقصائك هكّة لا طاح و لا دزّوه…
ثم تخرج للإعلام بعد اللّقاء وتعتذر من الحكم …ولكن النّجم وجماهيره من سيعتذر لهم ؟؟؟…الفريق اللّي يخلّص فيك ومستأمنك على فريقه ونتائجه واسمه وسمعته وتاريخه ومشاعر أحبّاءه من سيعتذر له ؟؟؟…واللّه الواحد ما عاد فاهم حتّى شيء في ليتوال …وما لقاش من اشكون يردّها…