زعيم كوريا الشمالية يُعدم مسؤولا كبيرا….والسبب كورونا!

أعدمت كوريا الشمالية، مؤخرا، مسؤولا رفيعا، وذلك لمخالفته إرشادات الحجر الصحي الخاصة بفيروس كورونا المستجد، والتي أقرّها الزعيم كيم جونغ أون.
ورغم إصرار بيونغيانغ على خلوها من كوفيد-19، إلا أن الدولة فرضت تدابير صارمة لمواجهة الفيروس التاجي، بما في ذلك عمليات إغلاق شبه كاملة.
وفي نوفمبر وبناء على أوامر كيم، غيرت الحكومة الإجراءات الوقائية من “الحجر الصحي الطارئ” إلى درجة أعلى.
وأنشأت السلطات مرافق صحية للحجر، لاستضافة المشتبه بإصابتهم بفيروس كوفيد-19.
ومع نقص التمويل، فرضت بعض المقاطعات مثل بيونغان الشمالية، العزل الذاتي المنزلي لمن يعاني من أعراض طفيفة.
وحسبما ذكرت صحيفة “إكسبريس” البريطانية، فقد تجاهل الكثير من المواطنين هذه الأوامر، الأمر الذي دفع السلطات لإرسال فريق للتحقيق في هذه “التجاوزات” بعدد من المقاطعات.
ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة قولها، إن التحقيقات أسفرت عن فرض عقوبات على مواطنين، وإعدام مسؤول كبير.
وحسبما ذكرت إذاعة “آسيا الحرة”، فقد أعدم رئيس الحزب الشيوعي في مقاطعة أويجو، بتهمة “عصيان الأوامر العليا الخاصة بالحجر الطارئ المرتبط بفيروس كورونا”.
ووفق المصادر فإن المسؤول القتيل، أصدر أوامر بخفض القدرة الاستيعابية للمرافق الصحية في المقاطعة، بينما كتب فريق التحقيق الذي أرسل من العاصمة الكورية الشمالية في تقريرهم أن المنشآت الطبية لا تعمل على النحو الأمثل.

المصدر: وكالات