زهير المغزاوي: “يا سيادة رئيس الجمهورية راهــي النّــاس ڤلڤت!”

عبّر الأمين العامّ ﻟ”حركة الشعب” زهير المغزاوي عن تأييده لما جاء في البيان الأخير الذي أصدره الاتّحاد العامّ التّونسي للشغل، وشدّد على أنه بيان معقول وتضمن مطالب  الأغلبية المساندة لقرارات 25 جويلية الماضي.

المغزاوي لم يخف قلقه من التأخير في الإعلان عن تشكيل الحكومة والبطء في اتخاذ إجراءات جديدة، مشيرا إلى أنه لم يتم الاتصال برئيس الجمهورية بعد آخر لقاء جمعهم به في الحركة .

وأشار المغزواي إلى أن الملامح الكبرى للمرحلة الكبرى واضحة بالنسبة لرئيس الجمهورية بحسب آخر لقاء جمعه بأساتذة القانون الدستوري. وأضاف الأمين العامّ ﻟ”حركة الشّعب” أنّ الشّيء غير الواضح هو كيفية بلورتها على أرض الواقع.

المغزاوي أشار في تصريح إذاعي إلى أنّ بعض السياسيين طالبوا قبل يوم 25 جويلية بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة وشككوا حتى في نتائج الانتخابات السابقة ولكن اليوم هم في تناقض مع أنفسهم وغير منسجمين مع أفكارهم  .

وشدد المغزواي على أنهم في “حركة الشعب” يساندون قرارات 25 جويلية .

وأوضح المغزاوي بأن البلاد تمر بأزمة أخلاقية وسياسية وأزمة اختيارات ومنظومة حكم، وليس فقط بأزمة نصوص دستورية.

ودعا المغزاوي رئيس الجمهورية قيس سعيّد إلى التعجيل باتخاذ القرارات الجَرِيئة والقطع مع الماضي والاستماع لآراء القوى السياسية المساندة لقرارات 25 جويلية.

وختم قائلا: “يا سيادة رئيس الجمهورية راهي الناس ڤلڤت!”