سامي الطّاهري: هذا ما طلبه اتّحاد الشّغل من قيس سعيّد

صرّح الأمين العام المساعد للاتحاد العام للتونسي للشغل سامي الطاهري خلال تدخله هاتفيا اليوم الثلاثاء على موجات الإذاعة الوطنية أن المنظمة الشّغيلة نبهت سابقا من الوصول إلى هذه المرحلة بسبب الوضع السياسي المتأزم والتجاذبات والمهاترات وخطابات الكراهية والتحريض على العنف وتعطيل دواليب الدولة، ما جعل الحكومات المتعاقبة “رهينة ائتلافات حاكمة تخدم مصالحها الخاصة”.   

وبخصوص القرارات الأخيرة لرئيس الجمهورية قيس سعيّد، قال الطاهري إن الاتحاد طالب خلال لقائه رئيس الجمهورية برؤساء المنظمات بألا تتجاوز المدة الزمنية لهذه الحالة الاستثنائية 30 يوما وأن تكون كل التحركات في إطار الشرعية الدستورية واحترام الحقوق والحريات، وفي مقدمتها الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وبالتمسك باستقلالية القضاء، مشيرا إلى أن الاتحاد نبه إلى ضرورة مراجعة مسألة تولي رئيس الجمهورية رئاسة النيابة العمومية والنأي بنفسه وبالقضاء عن أي شبهات.

وأكد الطاهري في ذات السياق ضرورة وضع خارطة طريق لما بعد فترة الحالة الاستثنائية حتى لا تعود التجاذبات من جديد وحتى لا يتم تعطيل العمل الحكومي، مشيرا إلى أن الحل العاجل للخروج من الأزمة بعد هذه الفترة الاستثنائية يتمثل في إعادة السير العادي لدواليب الدولة وإنهاء الخطر الداهم وتشكيل حكومة كفاءات دون تضارب مصالح أو استغلال للحكم من أجل المصلحة الشخصية أو الحزبية، وفق قوله.