سامي بالكاهية (رئيس الهيئة التسييرية للنادي البنزرتي) للصريح أون لاين: سننقذ ‘السي آبي’…ولا وجود لمستحيل

sami-belkahia

التقت الصريح أون لاين سامي بالكاهية، على اثر تعيينه كرئيس للهيئة التسييرية للنادي البنزرتي بعد استقالة  عبد السلام السعيداني، فكان هذا الحوار السريع:

اولا سي سامي لو تؤكد خبر تعيينك كرئيس للهيئة التسييرية للنادي البنزرتي؟

نعم الخبر صحيح وبعد جلسة مطولة مع عدد من رجالات النادي في مقدمتهم السيد سعيد لسود تم الاتفاق على تعييني رئيسا للهيئة التسييرية

ـ لماذا تم الاختيار عليك انت دون غيرك ؟

 الاتفاق حول شخصي كان بالإجماع  ولا أعلم اذا كان هناك اسماء  أخرى كانت مطروحة ولو  انه من المفروض ان يكون هناك حلا بديلا في النهاية ولكنني انا عبرت على استعدادي لتقبل المهمة لما وجدته من  حماس ورغبة عند كل الاطراف من اجل  الوقوف الى جانب الفريق..

ـ ولماذا قبلت هذه المهمة …؟
اولا انا موجود في كل الهيئات المديرة المتوالية على الفريق منذ عهد السيد حمادي البكوش الى حد الرئيس المتخلي عبد السلام السعيداني وتقريبا كنت دائما قريبا من الفريق حتى وان لم أكن ضمن الفريق المسير فأنا دائما تحت الطلب ولا ابخل على السي ا بي باي مجهود سواء كان مادي أو معنوي أو اداري لان دم السي ا بي يجري في عروقي منذ الصغر وبالتالي كنت أقرب الاسماء لتولي هذه المهمة بالنسبة لكبار المسؤولين  وعليه لا يمكنني أن أرى فريقي يغرق بهذه الحالة وانا اتفرج لذلك قبلت المهمة والله ولي التوفيق
ـ عندما اقترح عليك عبد السلام السعيداني هذا المنصب لماذا رفضت…؟
لا لم أرفض تماما وانما اقترحت بعض الشروط التي لم تتوفر

ـ وما هي هذه الشروط..؟
أن أتسلم المهمة في إطار قانوني واضح ومحدد وأن يكون هناك سبب قاهر داخل الجمعية يفرض وجود هيئة تسييرية مثلما هو الحال الان بعد ان أصبحت الجمعية من دون رئيس
المهمة تبدو صعبة هل فكرت في الأمر…؟
المهمة ستكون صعبة بكل تأكيد لكن لا يوجد شيئ مستحيل واظن بالتفاف جميع الاطراف خاصة جمهور الفريق الذي يجب ان يكون أكبر مساند
 مادي ومعنوي للفريق في الفترة القادمة كما يجب ان نضع جميعا اليد في اليد وبحول الله سنتمكن من تجاوز هذه المرحلة الصعبة مادامت الارادة موجودة عند الجميع

ـ هل انتهيت من تكوين تركيبة الهيئة التسييرية …؟
لا مازلنا بصدد وضع اللمسات القانونية للهيئة التسييرية وفي الانتظار فان كل من يأنس في نفسه الكفاءة لتقديم المساعدة للفريق سينضم إلينا وبقدرة الله سنعمل جميعا كفريق واحد وانا بطبعي ضد اي إقصاء وكما أشرت في البداية ابواب الهيئة مفتوح على مصراعيه امام جميع الكفاءات…

التقاه: رضا هلال