سعيدان: هذا ما اشترطه صندوق النقد من تونس قبل التوقيع على القرض

عز الدين سعيدان

استغرب الخبير الاقتصادي عز الدين سعيدان اليوم الأحد 13 نوفمبر 2022، من تصريحات وزيرة المالية، سهام البوغديري نمصية، التي نفت فيها طلب تونس لـ4 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، مشيرا إلى أنه قد تم تأكيد ذلك في عديد المرات من قبل مسؤولين حكوميين.

وأشار سعيدان إلى أنّ “الحكومة قد أحرجت نفسها، لأنها على يقين بأنها لن تحصل على هذا المبلغ كاملا نظرا لأن الصندوق يعمل عن طريق نظام الحصص ولن يمنحها سوى 1.9 مليار دولار”.

وأضاف سعيدان أن تونس دخلت هذه المفاوضات بثقة مهتزة جدّا، مشيرا إلى أن “برنامج الإصلاح الذي توجّهت به إلى الصندوق وشروط التفاوض غير معلومة ولا يعرفها أحد”.  

وتابع سعيدان أن تونس لم تحصل بعد على هذا القرض، وإنما حصلت على الموافقة المبدئية من خبراء الصندوق الذي طالب بإعداد قانون تكميلي لميزانية 2022 وقانون المالية لسنة 2023، والاطلاع عليه قبل التوقيع النهائي على القرض.

وأكد الخبير الاقتصادي عز الدّين سعيدان أن كل فرضيات الميزانية قد تجاوزها الزمن، متوقعا أن يتجاوز العجز 10 بالمائة.

وبيّن أن “الحكومة ستجد صعوبة كبيرة في تغطية نفقات ما تبقى من سنة 2022 وكذلك ميزانية 2023″، علما وأن خدمة الدين الخارجي للسنة المقبلة ستكون “ثقيلة جدّا”، وفق رأيه.