سعيّد: بورقيبة قال الدستور يتطور بتطور الزمان…ولا حوار مع الخونة

عبّر رئيس الجمهورية خلال لقائه بالعميد صادق بلعيد والعميد محمد صالح بن عيسى والأستاذ أمين محفوظ، عن انتقاده لمن يدّعون الخوف اليوم على الدستور وعلى دستورية الإجراءات، وقال ”خايفين على الدستور.. اما السرقة دستورية؟ والأموال في الخارج دستورية؟” وأضاف مشددا القول ”منيش بش نمشي في خياراتهم”.
وقال سعيد ”التنظيم المؤقت للسلط موجود.. وعندي من النصوص ما لا يعرفونه”. وتابع ”المفارقة الكبرى في تونس أن الدستور صار أداة لإضفاء مشروعية وهمية على نص شرعي غير مشروع”.
وتابع مستطردا ”ولاخر قال في حيرة.. لسنا في حيرة من أمرنا، الطريق واضحة وهي الطريق اللي سار فيها الشعب”.

واستظهر رئيس الجمهورية بوثيقة تاريخية من صحيفة العمل، جاءت فيها تصريحات للزعيم الراحل الحبيب بورقيبة، وعلّق سعيد على الوثيقة قائلا ”بورقيبة يتحدث عن الدستور فيقول إنه قابل للتطور بتطور الزمان.. نقعدوا أحنا في دستور 2014 ما يتمسش بش كل واحد ياخذ بايو؟ الدستور ضمان للحقوق والحريات، وما مسيناهمش ومنيش قابل نمس بحقوق أي كان والعدل أساس الدولة.. وفاعليته موقوفة على مستوى الأفراد الأخلاقي فضلا عن كفاءتهم”.
وأضاف في سياق آخر، أنه تعامل ”بمرونة كبيرة حتى مع أشخاص يفترض أن يتم إيداعهم السجن”. وتابع ”مرة أخرى ليتأكد الشعب التونسي أنني في خدمته ولا يمكن أن أكون في خدمة من عبثوا بمقدراته، ولا للتعامل مع اللصوص والعملاء .. هؤلاء خونة.. يدفعوا في الفلوس للخارج حتى يسيؤوا لبلادنا، هذوما ما نتحاورش معاهم”.