سليم الرياحي يتحدث عن النادي الإفريقي وعودته إلى تونس…

سليم الرياحي

نشر الأستاذ الطيب بالصادق محامي رجل الأعمال والرئيس السابق للنادي الإفريقي سليم الرياحي اليوم ردا يتعلق بالتساؤلات التي تحوم حول الوضعية القانونية للرياحي اليوم وامكانية عودته إلى تونس…

وكتب بالصادق يقول:

وقال: “عديد المكالمات الهاتفية والإستفسارات تصلني يوميّا عن وضعيّة سليم الرياحي بعد الأخبار المتضاربة حوله.

أود التوضيح للرأي العام أن سبب خروج سليم الرياحي من تونس كان سفر عادي بعد رفع التحجير السفر عنه من قبل القضاء التونسي و أنه كان يؤكّد في كل مرة و هو خارج البلاد أنه يرغب دائما في العودة إليها و أن الإجراءات التي تلاحقه بعد سفره هي إجراءات كان الهدف منها عدم عودته…
كما يوضح كون الملفين المنشورين في حقه لم يتمكّن من الحضور في أبحاثهما ولا أمام القضاء الجالس ليبين حقيقة تلفيقهما من قبل حكومات بعينها لأسباب سياسيّة محضة و أنّ القضاة التونسيين المستقلين سوف يقرون بذلك ويعلنون براءته متى ما مثل أمامهم…

إجراء قانوني بسيط

وأضاف المحامي بالقول: أن الأمر لا يتطلب سوى إجراء قانوني بسيط يتمثل في الإعتراض على حكم غيابي و تقديم الإختبارات و المؤيدات التي تؤكّد أن مصادر أموال سليم الرياحي سليمة ومعروفة ولا غبار عليها ووردت من الخارج عبر البنك المركزي التونسي لحساباته البنكيّة منذ سنة 2007 و كانت محل تدقيق من لجنة التحاليل المالية قبل الثورة و أثبتت سلامتها…

ملف النادي الإفريقي

وواصل المحامي الطيب بالصادق بالقول: إن إقحام إسم سليم الرياحي في ملفات أخرى و منها ملف النادي الإفريقي الفريق العريق الذي ترأسه لا أساس له لكونه هو من قدّم و ضحّى بأمواله الخاصّة و ليس العكس.

أمر طبيعي…

رجوع سليم الرياحي للبلاد أمر طبيعي و سيقع إن شاء الله خلال الفترة القريبة القادمة لوضع حد لكل الأكاذيب و الترّهات و لإنهاء حالة الهرسلة الواقعة خارج تونس و داخلها بإذن الله … ” ولي عندو حجرة يرميها ” لأنه أمام القضاء سيفاجئ الجميع بملفاته الفارغة والملفقة وبنظافة يده…والتنسيق جاري للعودة…”