صفاقس: الطبّ الشّرعي يكشف سبب وفاة أستاذ بعد ساعات من تلقّيه لقاح كورونا

علم “الصّريح أونلاين” أنّ الطبيب الشرعي بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس أكد اليوم الاثنين أن وفاة المربّي الذي تلقى اللّقاح ضد فيروس كورونا يوم أمس الأحد بمركز التلاقيح بساقية الدّائر بصفاقس نتجت عن أزمة قلبية حادة ولا علاقة لها بالتلقيح.
الفقيد يبلغ من العمر 61 عاما وهو متقاعد وكان يشتغل في سلك التعليم. وتأكّد أنّه يشكو من بعض المشاكل الصحّية التي لم يكن على علم بها، من ضمنها انسداد في شرايين القلب إلى جانب تعرّضه لجلطة في وقت سابق.
وكان الرجل قد فارق الحياة بعد 6 ساعات تقريبا من تلقيه الجرعة الأولى من التلقيح المضاد لفيروس “كورونا” من نوع “فايزر” بمركز التلاقيح بساقية الدّائر بصفاقس قبل أن يغمى عليه فجأة عندما كان يشاهد التلفاز في منزله صحبة ابنه ويتم نقله لإحدى المصحات الخاصة أين فارق الحياة.
الجدير بالذّكر أنّ الجهات الأمنية كانت قد فتحت بحثا عدليا حول ظروف وملابسات الوفاة. كما تمّ وضع جثّة الفقيد على ذمة الطبيب الشرعي بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس لتحديد أسباب الوفاة.
رحم الله المربّي وتعازينا الحارّة لعائلته وللأسرة التّربوية بجهة صفاقس!
محمّد كمّون