صفاقس: انطلاق رفع الفضلات وتنظيف الشّوارع (صور)

حملة نظافة

أعلنت ولاية صفاقس مساء اليوم الأحد 13 نوفمبر 2022 عن الانطلاق في عملية رفع الفضلات وتنظيف الشوارع والساحات العامة بالمدينة والأحياء المتاخمة لها بتعبئة كل الموارد البشرية والفنية، وبإشراف والي الجهة، فاخر الفخفاخ، وحضور رئيس وعضو اللجنة الاستشارية لمتابعة مسار إدارة أزمة النفايات بولاية صفاقس ورئيس دائرة المدينة لبلدية صفاقس وممثل عن الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات بصفاقس.

كما تمّ توجيه الدّعوة إلى الجميع من أجل معاضدة المجهودات والتفاعل الإيجابي للخروج من الأزمة البيئية الخانقة.

نداءات استغاثة

وكان أهالي عاصمة الجنوب قد أطلقوا نداءات الاستغاثة خلال الأيّام الماضية بسبب الأكداس الضّخمة والمهولة للقمامة في مختلف مناطق الجهة وتذمّرهم من الرّوائح الكريهة ومن الحشرات التي تنبعث منها – الشّيء الذي أصبح يهدّد صحّة الأهالي ويلحق أضرارا بالبيئة.

وفي محاولة يائسة للتّخفيف من أكداس القمامة المنتشرة في الشّوارع والطّرقات والأحياء السّكنية، أقدم العديد من المتساكنين على إحراق الفضلات – وهو ما أدّى إلى شعور الأهالي بالاختناق وإلى حالة من الخوف من إمكانية نشوب حرائق.

غضب شديد

في الواقع، هناك استياء عميق وغضب شديد في أوساط أهالي عاصمة الجنوب بسبب أزمة تكدّس النّفايات التي لا تزال دون حلول جدّية منذ أكثر من سنة بسبب ما اعتبروه “تجاهلا ولامبالاة” من السّلطات المركزية للوضع المزري الذي يعاني منه أهالي ولاية المليون ونصف المليون ساكن، والذي حوّل حياتهم إلى جحيم.

ويبقى الاعتقاد السّائد لدى متساكني ولاية صفاقس أنّ السّلطات المركزية هي المؤهّلة لاتّخاذ القرارات اللّازمة لتجاوز هذه الأزمة وفرض هيبة الدّولة، خاصّة بعد أن فشلت محاولات السّلط الجهوية والبلديات في إيجاد مخرج من الأزمة بسبب العراقيل العديدة التي واجهتها.

محمّد كمّون