صلاح الدين المستاوي يكتب: الاجتماع لصلاة التراويح هو قول جمهور العلماء تلقته الامة بالقبول وليس بدعة

كتب: محمد صلاح الدين المستاوي
روى عبد الرزاق عن ابن جريج عن عطاء ان القيام( صلاة التراويح) كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان. يقوم النفر والرجل كذلك و النفر و راء الرجل.
كان عمر اول من جمع الناس على قارئ واحد..
يقول الامام ابوبكر الباقلاني في كتاب الانتصار للقران( ومن المحال ان يكثر هذا منهم ويتردد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يرى عليه السلام اجتماعهم و لايسمع منه بذلك .ولو كان الاجتماع لهذه الصلاة منكرا لانكره وزجر عنه ورغب في سواه وانما ترك هو التقدم بهم لعلة ما ذكره( خشية ان تفرض عليهم)…. و كيف ينكر عليهم ذلك وهو يحثهم … روى الزهري عن ابي سلمة عن ابي هريرة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرغب في قيام شهر رمضان من غير ان يامر بعزيمة فيقول( من قام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه). اخرجه البخاري ومسلم.
اليس في هذا الجواب الضافي على من على من يدعون ان الاجتماع لصلاة التراويح بدعة.
ولقد مضت على الاجتماع لصلاة التراويح وراء امام (الا من شذ وهو يحفظ ولا يقاس عليه)
وما راه المسلمون( اهل الذ كر من جمهور العلماء )حسنا فهو عند الله حسن.