صلاح الدين المستاوي يكتب: الحق في عدم قبول الجواب على الاسئلة الفقهية على المباشر…

الاسئلة الفقهية

كتب: محمد صلاح الدين المستاوي

الأجوبة على الهواء مباشرة كثيرا ما تكون غير دقيقة وحتى غير صحيحة والافضل الاستماع الى السائل والتروي مما يسال عنه ثم اجابته بعد التثبت…

 فالجرأة على الفتوى منهي عنها بوعيد شديد من رسول الله عليه الصلاة والسلام الذي يقول(اجراكم على الفتوى اجراكم على النار) ولقد رايت فضيلة الشيخ الحبيب النفطي رحمه الله وهو يجيب عن اسئلة القراء التي تاتيه منهم مكتوبة في رسائل يتسلمها من جريدة البيان الاسبوعية ويجيب عليها في صفحة (يسألونك قُل) رأيته رحمه الله (في بيته التي تحمل اسمه الى اليوم بجوار مكتبتي في المنزل بمقرين) وحوله أكوام من الكتب يعود اليها يقضي في ذلك الساعات الطوال من الليل ومن النهار.

* هذه حال العلماء الاعلام الاثبات اين منهم هؤلاء الذين تستضيفهم الاذاعات الخاصة والعامة في حصص مباشرة يفتون في قضايا دقيقة في العبادات والمعاملات بارتجال وعن غير علم يتلقون المكالمات يحيلها عليهم مذيعون ومذيعات قائلين اجبنا سيدي الشيخ واشهد الله اني سمعت امثال هؤلاء يقال لهم سيدي الشيخ وما هم بشيوخ انهم متمشيخون ينصب البعض منهم في محل الرفع عند ايراد النصوص الشرعية. 

حتى اذا التقيت صدفة باحدهم وعاتبته وقلت له من اين لك تفتي بغير علم يجيبك بكل بهتان تلقيته عن شيوخ الزيتونة…

*اي شيوخ يقصد وهو المولود في اخر التسعينات متى ادركهم واغلبهم قد رحلوا الى دار البقاء في تلك الفترة… وهل اذا صادف ان ادرك احدهم في درس وعظ وارشاد او خطبة جمعة يعد قد تلقى عنهم العلم ومن درس منهم رحمهم الله دروسا في الفقه فهي معلومات مبسطة قدموها للعوام هل ذلك كاف لادعاء اهلية التصدي للفتوى.

*اللهم ان ذلك جراة على الدين وهو ضلال واضلال لابد من التصدي له بكل وسيلة وتنبيه الناس الى ضرورة أن يعلموا أن هذا الامر دين فلينظروا عن من ياخذون دينهم.

*معلومات ‘الشيخ قوقل فيها دخل وفيها دس وفيها ريب و لايصح الاستناد عليها لفتوى الناس .’

*رحم الله الشيخ محي الدين قادي والشيخ الحبيب النفطي وكل شيوخنا الاعلام (وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر)…