صلاح الدين المستاوي يكتب: حاصل التقوى اجتناب وامتثال في الظاهر والباطن

كتب: محمد صلاح الدين المستاوي
يقول عبد الواحد بن عاشر في خاتمة منظومته (المرشد المعين على الضروري من علوم الدين)
وحاصل التقوى اجتناب وامتثال في ظاهر وباطن بذا تنال
فجاءت الاقسام حقا اربعة وهي للسالك سبيل المنفعة
يغض عينيه عن المحارم يكف سمعه عن الماثم
كغيبة. نميمة. زور. كذب لسانه احرى بترك ماجنب
يحفظ بطنه من الحرام يترك ما شبه باهتمام
يحفظ فرجه ويتقي الشهيد في البطش والسعي لممنوع يريد
ويوقف الامور حتى يعلما ما الله فيهن به قد حكما
يطهر القلب من الرياء وحسد. عجب وكل داء
جاءت هذه الابيات في ختام المرشد المعين على الضروري من علوم الدين في مذهب الامام مالك لمؤلفه الشيخ عبد الواحد بن عاشر رحمه الله
والذي مطلعه
يقول عبد الواحد بن عاشر مبتدا باسم الاله القادر
الحمد لله الذي علمنا من العلوم مابه كلفنا
صلى وسلم على ( محمد) واله وصحبه والمقتدى
وبعد فالعون من الله المجيد في نظم ابيات للامي تفيد
في عقد الاشعري وفقه مالك وفي طريقة الجنيد السالك.
وهو نظم مبارك اشتمل على الضروري من علوم الدين في العقيدة والعبادات وفي السلوك والاخلاق وقد تلقته الامة بالقبول وحفظه طلبة العلم عن ظهر قلب كما حفظه العامة فحصلوا المعلوم من الدين بالضرورة.
وقد تولى العديد من العلماء شرح منظومة ابن عاشر
و ختم ابن عاشررحمه الله متنه مثلما فعل من سبقوه من العلماء و الذين منهم ابن ابي زيد القيرواني في (الرسالة) ختم ابن عاشر بكتاب سماه (مبادىء التصوف وهوادي التعرف)
قال
وتوبة من كل ذنب يجترم تجب فورا مطلقا وهي الندم
بشرط الاقلاع ونفي الاصرار وليتلاف ممكنا ذا استغفار
فالتوبة من الذنوب هي الخطوة الاولى في السير الى الله. وهي واجبة فورا وينبغي ان يصحبها الندم والاقلاع عن ارتكاب المعاصي والذنوب الصغائر والكبائر و العزم على عدم العودة الى المعصية. وتدارك ما يمكن تداركه. وملازمة الاستغفار.
▪ و التقوى اجتناب للنواهي وامتثال للاوامر في الظاهر والباطن.
▪ و من التقوى غض البصر عن الحارم.
▪ ومن التقوى كف السمع عن الماثم.
( غيبة ونميمة وزور وكذب وحفظ اللسان).
▪ ومن التقوى حفظ البطن من الحرام وترك كل ما فيه شبهة .
▪ ومن التقوى حفظ الفرج وليخش من هو شهيد على عمله.
▪ ومن التقوى التوقف قبل القيام باي عمل حتى يعلم ما الله قد حكم فيه. ان كان حلالا اتاه وان كان حراما اجتنبه وانتهى عنه.
▪ ومن التقوى تطهير القلب من الرياء( وهو الشرك الخفي) .
▪ ومن التقوى ترك الحسد والعجب وكل داء من امراض القلب حتى ياتي ربه بقلب سليم فانه لاينجو من عذاب الله وشديد عقابه الا من اتى الله بقلب سليم.
ان متن ابن عاشر منظومة مباركة يرشد بها فقيه عالم عارف المسلم الى مايحقق له مرضاة ربه ظاهرا وباطنا.
▪ و اساس ذلك ايمان صحيح خال من كل شرك.
▪ وتقرب الى الله بعبادات بفقه صحيح( اذ لايقبل الله من العمل الا اصوبه) و العلم هو قال الله قال رسوله وفق مابينه اهل الذكر من العلماء الذين امرنا الله بسؤالهم( فاسالوا اهل الذكر ان كنتم لاتعلمون). عبادات تنهى عن الفحشاء والمنكر ( ما ظهر وما خفي من الفحشاء والمنكر.) فتلك هي التقوى الحقيقية.
▪ ولا يقبل الله من عبده المتقرب اليه باداء ما فرض الا عندما يكون عمله خالصا لوجه الله( وما امروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين) .
▪ وهو العمل الذي لاتشوبه اية شائبة من الشوائب وهو ما سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم الاحسان.
والاحسان ان تعبد الله كانك تراه فان لم تكن تراه فانه يراك).
والاسلام هو دين ذي الثلاث (الايمان والاسلام والاحسان).
نسال الله ان يفقهنا في الدين و يخلص اعمالنا لوجهه الكريم ويتقبلها منا بفضله وكرمه ورحمته الواسعة فهو ارحم الراحمين./