صلاح الدين المستاوي يكتب: شرح الأربعين حديثا يصل الى الجالية المسلمة في فرنسا

كتب: محمد صلاح الدين المستاوي
اتوجه بخالص الشكر وصادق التقدير لكل من تفضل وتفاعل مع الحصة الاولى من شرح الاربعين النووية والتي بدا بثها على بركة الله مساء يوم الثلاثاء الأول من شهر رمضان المبارك وسيتواصل هذا البث باذن الله في نفس التوقيت. علما وان كلا من اذاعتي شمس بباريس والسلام بليون قد برمجتا هذه الحصص بمناسبة هذا الشهر المبارك تنويرا وارشادا وتوجيها للجالية المسلمة في فرنسا التي حالت هذا العام والعام الماضي جائحة كورونا (عافى الله الجميع) دون مواصلة القيام بالاحاطة الدينية بها والتي امتدت بفضل الله ( تطوعا وقياما بالواجب نحوها) الى أكثر من ثلاثة عقود والحمد لله على عونه وتوفيقه.
واغتنم هذه المناسبة للترحم على اخوة افاضل غادرونا الى دار البقاء أذكر منهم السادة عمر خلفة و البشير العجيلي والطيب شرف الدين رحمهم الله واجزل مثوبتهم) دون ان انسى اخوة آخرين ( سدد الله خطاهم ) كانوا حريصين على المساعدة على استمرار هذا العمل الصالح الذي ندعو الله ان يكتبه للجميع في صحائف الاعمال.
والحمد لله الذي يسّر التواصل مع الجالية ولو من بعيد عن طريق هذه الحصة اليومية.
وقد برمجت إذاعة تطاوين مشكورة بث شرح الأربعين النووية في هذا الشهر المبارك وهي التي ساعدت على تسجيله وإعداده.
والرجاء في الله العلي القدير ان يزيل الموانع ويمد في الأنفاس و يمن بالعافية والسلامة لاستئناف التواصل الديني مع الجالية المسلمة في فرنسا في أقرب الآجال، إنه سبحانه سميع مجيب..