صلاح الدين المستاوي يكتب: عجيب أمر من ينكر على الامام الشاذلي سلامة عقيدته وعلو قدره

كتب: محمد صلاح الدين المستاوي

قال الامام الشاذلي رضي الله عنه

(حرام عليك ان تتصل با لمحبوب وبقي لك في الدنيا مصحوب)

ان العارف بالله المتصل بمحبوبه وهو الله وليس احدا سواه لا يمكن ان يكون له مصحوب في الدنيا . لان كل صاحب من اصحاب الدنيا يشغل عن الله ويكون له في القلب مكان وذلك مما يشغل عن المحبوب الاول والاخر والذي لا محبوب سواه وهو الله سبحانه وتعالى

عجيب امر هؤلاء الذين على ابصارهم غشاوة وعلى قلوبهم الران

كيف لاينفكون ينكرون على اهل الله العار فين بالله. فيلصقون بهم منكر التهم واشنعها والتي تصل الى حد تكفيرهم واخراجهم من الملة بدعوى انهم من اهل الخلول والاتحاد. سبحانك ان هذا الا افك مبين.

وهل ذاق طعم التوحيد وحلاوته سوى الاما م الشاذلي وامتاله ممن اتاهم الله الحكمة واجراها على السنتهم والتي تنفذ الى قلوب من يسمعونها. فكلام العارفين بالله رضي الله عنهم هو كلام من شرح الله صدورهم وفقههم في دينه وعلمهم تاويله وما هو الا ثمرة لتقواهم الخالصة لله وصدق الله العظيم القائل( اتقوا الله ويعلمكم الله).

اللهم علمنا ما جهلنا ووفقنا للعمل بما علمتنا وارزقنا الاخلاص في العمل يااكرم الاكرمين يارب العالمين.

ورضي الله عن شيخنا وامامنا ابي الحسن الشاذلي وانفعنا اللهم ببركاته امين.

توضيح وتبيين لن نمل من تكرارهما.

شهد للامام الشاذلي بالعلم والصلاح علماء الامة الاعلام منهم

سلطان العلماء( وبائع الامراء) عزالدين بن عبد السلام والحافظ المنذري وابن دقيق العيد وغيرهم كثير عدد هم قديما وعلى مر العصور والى يوم الناس هذا (ولا تجمع امتي على ضلا لة) و(ما راه المسلمون حسنا فهو عند الله حسن ) و(السنة الخلق اقلام الباري) . وكلام ابي الحسن (قريب عهد من الله) كما قال العز بن عبد السلام. وكذلك هو كلام اهل الله المتقين الذين قال الله في حقهم( اتقوا الله ويعلمكم الله) اتهم رضي الله عنهم يرون بنور الله .

ان كلام ابي الحسن رضي الله عنه معروض على غربال الكتاب والسنة وهو والحمد لله متطابق معهما لا يخرج عن مدلول النصوص الشرعية و لايحيد عنهما