صلاح الدين المستاوي يكتب: يستكثرون السيادة على رسول الله صلى الله عليه وسلم

كتب: محمد صلاح الدين المستاوي
يتعمد البعض في مفتتح كلامهم عند صلاتهم على رسول الله عليه وسلم ان لا يسيدوه عليه الصلاة والسلام .وهؤلاء اذا خاطبوا اصحاب الجاه والمال او تحدثوا عنهم يكادون يرفعونهم فوق مرتبة البشر فاذا تعلق الامر بسيد ولد ادم عليه الصلاة والسلام ثقلت السنتهم ان يسبق ذكر اسمه الكريم عليه الصلاة والسلام نعته بالسيد. وقد قال عليه الصلاة والسلام في السيدين الحسن والحسين رضي الله عنهماان ولد اي هذان لسيدان. والحسن والحسين سيد ا شباب اهل الجنة. وقال للانصار قوموا لسيدكم. يقول الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه متادبا مع سيدنا ابي بكر وسينا بلال رضي الله عنهما ( ابوبكر سيدنا واعتق سيدنا) فما بالك اذا تعلق الامر بسيدنا محمد فهو بالسيادة اولى واجدر وكذلك كان حال الصحابة و من تبعهم رضي الله عنهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومع بعضهم البعض ومع كل ذوي الاقدار الرفيعة من علماء الامة وصلحائها ومع الاباء ومع كبار السن وكم هو جميل وكم هو رفيع ذلك الادب الذي يتحلى به السالكون السائرون الى الله المسارعون في الخيرات فانهم لايخاطبون بعضهم البعض باسمائهم الا وهي مسبوقة بسيدي. فما بالك اذا تعلق الامر بسيد الخلق عليه الصلاة و
والسلام. والدين ادب وخلق او لايكون ومن سبقك وفاق عليك في الادب والخلق سبقك في السلوك. وهل بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الا ليتمم مكارم الاخلاق وكان في ذلك الاسوة والقدوة واستحق مدح ربه الذي ادبه فاحسن تاديبه وقال في حقه عليه الصلاة والسلام ( وانك لعلى خلق عظيم)…
وادا لم يكن سيدنا محمد سيدا فمن السيد ياترى. انه سيد الاولين والاخرين. وكل ما يرفع ذكره و كل ما يعظم قدره عليه الصلاة والسلام ينبغي على المؤمن المحب ان يتادب به معه عليه الصلاة والسلام خصوصا عندما يكون المتكلم في موضع من يعلم ويرشد ويوجه الناس فان التزام ذكره عليه الصلاة والسلام بالسيد فضلا عما فيه من الادب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فان فيه تعليم المسلمين الادب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رفع الله ذكره ( ورفعنا لك ذكرك) وقرن اسمه باسمه في الشهادتين وفي الاذان لاعظم اركان الاسلام( الصلاة)…ولله در القاضي عياض رضي الله عنه الذي جمع فاوعى في كتاب ( الشفا) في الوفا بحقوق المصطفى عليه الصلاة والسلام فاتى بكل ما يجب على المؤمن من صنوف الادب معه صلى الله عليه وسلم.
وشكر الله لاخينا الفاضل الشيخ صالح العود نزيل باريس والمرابط بها ينشر العلم منذ مايزيد على اربعين سنة. امد الله في انفاسه و بالعون فقد الف رسالة لطيفة جمع فيها الادلة الشرعية من القران والسنة واقوال العلماء التي توجب السيادة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتدعو المسلم الى التزام التلفظ بها عند ذكر اسم سيدنامحمد عليه الصلاة والسلام فجازاه الله خيرا و ليته كعادته في المبادرة الى نفع المسلمين بعلمه يعمم بهذه الرسالة في السيادة المحمد ية الفائذة.
فاللهم صل على سيدنا محمد وعلى ال سيدنا محمد واصحاب سيدنا محمد كلما ذكرك وذكره الذاكرون و صل على سيدنا محمد كلما غفل عن ذكرك و ذكره الذاكرون وارزقنا اللهم الادب مع سيدنا محمد واجعلنا ممن يكون سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم احب اليهم من ولدهم ووا لديهم واموالهم وانفسهم التي بين جنبيهم امين يارب العالمين.