عبد السلام السعيداني: جيبولي «ملياردير»…وسأسلمه رئاسة النادي البنزرتي!

اكد الرئيس الحالي عبد السلام السعيداني في تصريح اعلامي مباشر اليوم الجمعة من مقر إقامته بفرنسا، أنه مازال الرئيس الشرعي للنادي البنزرتي باعتبار أن مدته النيابية تنتهي في شهر جانفي 2023 وأنه على استعداد لمواصلة مهامه في الموسم القادم، وضخ اكثر من مليون دينار إضافي من حسابه الخاص لتسيير دواليب النادي والقيام بالتحضيرات المطلوبة استعدادا للموسم المقبل…

بالمقابل عبر عن استعداده ايضا للرحيل في صورة توفر الشخص المناسب لتعويضه مشترطا أن تتوفر لدى هذا الشخص الإمكانيات المادية المناسبة لقيادة فريق في حجم النادي البنزرتي منها قدرته على تأمين مليوني دينار كحد أدنى في “كاسة” النادي للاطمئنان على مصيره في مستقبل…
واوضح السعيداني في ذات التصريح بانه لن يسلم الفريق الا متى توفر هذا الشخص «الملياردير» وأنه سوف لن ينتظر كثيرا على غرار الموسم الفارط الذي أضاع فيه “مناوئيه” وقتا طويلا في البحث عمن سيخلفه بعد أن أعلن تنحيه من منصبه نزولا عند رغبتهم ومن اجل مصلحة النادي حسب قولهم وذلك لفسح المجال اليهم لتعيين الشخص الذين أرادوا ان يسلموه المهمة لكنه في النهاية…اتضح ان “العصفور النادر” الذي اختاروه لم يكن جاهزا لتحمل مسؤولية فريق في حجم النادي البنزرتي..الأمر الذي اضطره للعدول عن قراره السابق بالاستقالة والعودة الى موقعه استجابة لنداء الواجب من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه من الوقت الذي ضاع اثناء فترة التحضيرات حتى امكن له إعداد الفريق من جديد لكي يتمكن في النهاية من ضمان البقاء بشق الأنفس نتيجة اللخبطة التي عاشها بين الموسمين في الصائفة الماضية وهو بالتالي ليس مستعدا هذا الموسم لاعادة نفس السيناريو
وأضاف السعيداني انه من تتوفر فيه الشروط اللازمة لتعويضه في منصبه فليبادر بتقديم نفسه منذ الآن لكي يسلمه الأمانة ماعدا ذلك فإنه سيبقى هو رئيسا للجمعية إلى أن يأتي ما يخالف ذلك وفق تصريحه…

متابعة: رضا هلال