عبد المجيد تبون يوجه تحذيرا صارما

جدد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون عزمه على المضي قدما في تنفيذ برنامجه السياسي بعد الانتخابات التشريعية التي اعتبرها “خطوة هامة” رغم أن ثلاثة من كل أربعة ناخبين قاطعوها.
وقال تبون في خطاب بثته وسائل الإعلام الرسمية عشية الذكرى الـ59 لاستقلال البلاد إنه واثق من أن “إجراء الانتخابات التشريعية المسبقة خطوة هامة على طريق استكمال مسارٍ سديد، لا محيد عنه، فتح الآفاق الواعدة أمام الشعب (…) وفق القواعد الديمقراطية الحقة”.
وأضاف “أوفينا منذ أقل من شهر بكل عزم، في الثاني عشر من شهر جوان الماضي، بخطوة هامة في إطار المسعى الوطني التقويمي الشامل (…) سواء تعلق الأمر بإعادة الثقة والمصداقية لمؤسسات الدولة أو بالتحديات الجمة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي”.
وتابع تبون في خطابه الأحد قائلا إن “وفاءنا لشرف الالتزامات التي تعهدنا بها وأقمنا عليها برنامجا وأولويات لخدمة الشعب، سيبقى يقود خطواتنا بثقة إلى الأهداف المتوخاة”.
وحذر “كل من تسول له نفسه التطاول على الجزائر القوية بشعبها وجيشها”.
ومن المنتظر أن يبدأ المجلس الشعبي الوطني (البرلمان) الجديد أعماله نهاية الأسبوع، وقد حاز أغلبية مقاعده حزب جبهة التحرير الوطني ومستقلون مؤيدون لتبون.
ويكشف رئيس الوزراء الجديد أيمن عبد الرحمان، وهو تكنوقراطي متخصص في المال، عن تركيبة الحكومة في الأيام المقبلة.

المصدر: وكالات