عدنان الشواشي يبشركم: عباقرة هذا العصر الملوث يتسلمون المشعل من الكبار

كتب: عدنان الشواشي     

مفارقة غريبة عجيبة أبطالها فنّانون صاعدون مبتدؤون يصرّحون بأنّهم يتشرّفون بتسلّمهم “المشعل” من أيادي كبار زملائهم السّابقين.

و في المقابل يتبجّحون بتعالٍ جاحد بغيض بأنّهم مرسَلون لردم ما بناه الأوّلون و تشييد صرح جديد على أنقاض خلاصة جهد و خيال و فكر السّابقين ! يعتقدون أنّ العصر الحديث بتقنياته المتطوّرة و أذواقه المتحوّلة و حرّياته المطلقة كفيل بجعلهم يتمرّدون على كلّ ما له علاقة بالماضي البعيد و حتّى القريب ، و يعتقدون أنّهم جاؤوا ليكونوا رُوّاد نهضة فنّية مستحدثة لا تعترف بالمقاييس الجمالية والتّعبيرية السّابقة…فتراهم يتباهون بقذف أسماعنا بأعمال كلّ الألفاظ السّوقية فيها مباحة و الطّبخات الموسيقية المرتجلة “اللّقيطة” لا روح فيها ولا إقناع و لا وجاهة . و الأغرب من ذلك أنّهم أصبحوا ، بمعية أرباب نشر النّشاز ، ينظّرون لهذا العبث الفنّي “المَخْبَريّ” الرّديء ، معتقدين ، جهلا و تعنّتا ، أنّهم من عباقرة هذا العصر الملوّث الصّاخب المعتوه..مسكين ذاك المشعل الذي تسلّموه… أو لنقل إختطفوه و في أعماق البحر دفنوه.