عمادة الأطباء تستنكر الصراعات السياسية

عبرت عمادة الأطباء، اليوم الخميس، عن اِنشغالها الشّديد من الطّريقة التي تدار بها جائحة كورونا، مؤكدة استنكارها للصراعات السياسيّة التي قالت إنها ” تؤثر سلبًا على مردوديّة العمل الميداني في أصعب مراحله.” 

وذكرت العمادة في بيان لها بأهمّية التّسريع في نسق التّلقيح وتعميمه، مؤكدة أن الأطبّاء على استعداد كامل للمساهمة طوعا في إنجاح هذه الحملة.

وبعد أن ذكرت بأن التلقيح مهما كان نوعه يبقى عملا طبيًّا بحتا، دعت عمادة الأطباء كافّة منظوريها الرّاغبين في العمل التّطوعي إلى الاتّصال بالعمادة الجهويّة الرّاجعة لهم بالنّظر، حاثة إياهم على المساهمة في عمليّات التّلقيح والإشراف على المرضى بأقسام كوفيد-19.

وأكدت أيضا انخراط جميع الأطبّاء، كل من موقعه، في مقاومة جائحة كورونا، واستعدادهم للتضحية بأنفسهم ثمنًا للواجب الوطني، مذكرة بأن أكثر من 70 طبيبا قضوا نحبهم بسبب هذا الوباء.

وحذرت العمادة في بيانها من خطورة التطبّب الذاتي، داعية شركاءها الصّيادلة إلى المساهمة بالنصح في هذا المجهود نظرًا لخطورة هذه الظاهرة على مرضى الكوفيد وغيرهم.