عماد الحمامي: مسار 25 جويلية قد يواجه انتكاسة

عماد الحمامي

 انتقد الناشط السياسي والقيادي السّابق في “حركة النّهضة” عماد الحمامي اليوم الجمعة 19 أوت 2022 أداء حكومة نجلاء بودن على المستوى الاقتصادي، قائلا إن الحكومة ليس لديها أي عذر في عدم التقدم كثيرا من حيث المنجز الاقتصادي، وذلك رغم التحسن الكبير في أداء نجلاء بودن وبعض الوزراء.

وأضاف الحمامي أنه متأكد من إجراء الرئيس تغييرات جذرية على مستوى الحكومة قائلا إنها “منيت بفشل ذريع في تحسين واقع التونسيين، وهو ما يمكن أن يشكل خطرا على كامل مسار 25 جويلية”.

وبين عماد الحمّامي أن الوضع الحالي، بعد الانتهاء من الدستور واستئناف الحوار الاجتماعي وتواصل المفاوضات مع صندوق النقد، يتطلب حكومة قوية تحل مشاكل التونسيين الذين يجب أن يلمسوا تغيرا نوعيا في معيشتهم ومنجزا اقتصاديا واجتماعيا مع حلول موعد 17 ديسمبر، وإلا قد تقع نكسة على مستوى المسار الذي دخلته البلاد.

وأضاف المتحدّث أن لديه اقتراحات عملية و فورية تهم المنجز الاقتصادي الممكن الذي يحسن واقع التونسيين انطلاقا من الآن إلى غاية شهر ديسمبر المقبل، مشيرا إلى أنّه ليس هناك اتصال مباشر بينه وبين رئيس الجمهورية، ولكنه يتشرف إذا دعاه للاستماع إلى هذه المقترحات، وفق تعبيره.

وشدد عماد الحمامي في تصريح لديوان على ضرورة إعطاء الأولوية لسن قانون انتخابي جديد باعتبار أنه لم يتبق سوى 4 أشهر على موعد الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في 17 ديسمبر المقبل، ونظرا لكون هذا القانون سيضبط قواعد اللعبة في المرحلة المقبلة.

واقترح إحداث لجنة استشارية للمساهمة في إعداد هذا القانون على غرار ما وقع عند صياغة دستور 25 جويلية، مشيرا إلى أن دور هذه اللجنة يجب أن يكون استشاريا بينما يكون القرار لرئيس الجمهورية الذي يتحمل مسؤوليته في ذلك.