غدا: جلسة عامة بالبرلمان الأوروبي تتطرّق إلى الأوضاع في تونس

البرلمان الأوروبي

من المنتظر أن تتطرق الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي المنعقدة يوم غد الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 ببروكسل إلى الوضع السياسي في تونس، وستكون الجلسة تحت عنوان ‘تونس، حوار بناء من أجل تجاوز الأزمة السياسية’…
هذا وقد أفاد بيان صادر عن رئاسة البرلمان الأوروبي أن الديمقراطية التونسية اليوم ‘مهددة’ بسبب غياب الفصل بين السلط.

مكالمة هاتفية

وللتذكير فقد تلقى رئيس الجمهورية قيس سعيّد، مساء اليوم الجمعة 15 أكتوبر 2021، اتصالا هاتفيا من السيّد Josep Borell، الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي.
وبيّن رئيس الدولة، خلال هذه المكالمة، الأسباب التي دعته إلى اتخاذ التدابير الاستثنائية بناء على نصّ الدستور ووفق الإجراءات التي تضمنها.
وأشار رئيس الدولة، خاصة، إلى المغالطات التي يعمل عدد من التونسيين على اشاعتها حول وضع الحقوق والحريات في حين أن الباب المتعلق بالحريات في الدستور لم يقع المساس به، بل تم تجميد أعمال المجلس النيابي بالنظر إلى أنه تحوّل إلى ميدان للصراعات وسالت فيه الدماء في أكثر من مناسبة، وصارت بنود مشاريع القوانين بضاعة تباع وتُشترى.
وذكّر رئيس الجمهورية بتعطّل السير العادي لدواليب الدولة في المجلس النيابي وفي سائر المؤسسات الأخرى، فضلا عن انتشار الفساد وتزايد الاحتجاجات العفوية للشباب للمطالبة، على وجه الخصوص، بحلّ البرلمان.