في الابتدائي: عودة متعثرة لأقسام السنة السادسة

استأنفت اليوم الاثنين عدد من المدارس الابتدائية تأمين الدروس لفائدة تلاميذ أقسام السنة سادسة من التعليم الأساسي في حين سجلت مدارس أخرى مقاطعة المدرسين لهذه العودة، وفق ما أفاد به الكاتب العام المساعد بالجامعة العامة للتعليم الأساسي توفيق الشابي.
وأكد الشابي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء الاثنين، أن بعض المندوبيات الجهوية للتربية سجّلت عودة للدروس لأقسام السادسة أساسي بعد أن قامت بتوفير مستلزمات الوقاية الضروروية، مضيفا أن بعض الفروع الجامعية بنقابة التعليم الأساسي دعت منظوريها إلى الالتحاق بالمدارس لتدريس تلاميذهم في ذات المستوى.
وفي المقابل، واصل مدرسون آخرون مقاطعة عودة الدروس بالمدارس التي تشكو نقصا أو عدم توفر مستلزمات التوقي من كوفيد_19، وفق ما ذكره النقابي، داعيا كل المندوبيات الجهوية للتّربية إلى توفير مختلف مستلزمات التوقي من أجل إنجاح العودة إلى مقاعد الدراسة بعد تعليق الدروس منذ يوم 18 أفريل إلى 3 ماي موعد استئنافها لأقسام السادسة والتاسعة أساسي والباكالوريا مع تمديده إلى 16 ماي لباقي الأقسام.
ويأتي اضطراب العودة إلى التدريس لأقسام السادسة من التعليم الأساسي نتيجة لدعوة كانت وجهتها الجامعة العامة للتعليم في وقت سابق المدرسين الى مقاطعة هذه العودة ما لم تتوفر مستلزمات التوقي من كوفيد-19.
و ذكر توفيق الشابي، بأن الجامعة كانت قد طالبت بإقرار الأولوية في التطعيم لفائدة المدرسين في ظل تفشي وباء كورونا.
ويشار إلى أن وزارة التربية تعقد حاليا جلسة داخلية لتقييم العودة واستئناف الدروس اليوم بمختلف المؤسسات التربوية بكل الجهات، وستعلن لاحقا عن نتائجه، وفق ما استقته (وات) في اتصالها بالوزارة للاستيضاح بشأن العودة إلى مقاعد الدرس للمستويات المذكورة.