في مستشفى الناظور: يستقبلون المشيشي بـ “ديقاج”…

 كتب: سمير الوافي 

 زيارة رئيس الحكومة إلى مستشفى الناظور ولاية زغوان التي إنتهت بـ”ديغاج “…جاءت في توقيت خاطئ وفي وضع متوتر…المناسبة هي متابعة ودعم حملة التلقيح الشامل…لكن الوضع هناك يستحق أكثر من ذلك حيث توفيت أمس في بئر الشاوش التي بجانب الناظور…

عائلة كاملة بالكوفيد وفي ظروف تعيسة ومزرية ومأساوية…والوباء يربح الميدان في المنطقة…والظروف الإجتماعية تحت الصفر وتفليس وتفقير الفلاحين متواصل في منطقة أوكسيجينها الفلاحة…لذلك كانت الأعصاب مشدودة ومحتقنة وواجهت الزيارة بـ “ديغاج ” واضطر رئيس الحكومة الى الإنسحاب…لتجنب الأسوأ…وغضب الناظور مبرر وشرعي…ويستحقه أيضا نواب الجهة الذين خانوا أصوات الناس وخذلوها…ولم نسمع لهم صوتا ولا كلمة…وصعدوا على أكتاف وسواعد الزواولة دون وفاء ولا إحساس بمأساتهم…!!

ولأنني إبن تلك المنطقة بالتحديد…فأنا أتحدث عن معرفة وبإحساس…وشخصيا كنت أعلمت السيد رئيس الحكومة بالوضع هناك عدة مرات…واتصلت بصديق مهم و فاعل وطنيا ودوليا وعد بتقديم مساعدة كبيرة ودعم مهم في الأيام القادمة…ولم أكن أنوي الحديث عن ذلك…لكن الزيارة دفعتني وأجبرتني…ورفضت حضورها لأنني توقعت ما حدث وكنت هناك أيام العيد…والتقطت نبض ما يحدث وما يعتمل في الصدور…الغضب الساطع آتٍ إذا لم تفهموا…!!!