قبلّي قبلة آلاف الزوّار ومهرجان دوز ينطلق الخميس القادم

الربوع الصحراوية للجنوب التونسي

تعتبر الربوع الصحراوية للجنوب التونسي في مثل هذه الفترة من كلّ عام الوجهة المفضلة للعديد من الزوّار من داخل البلاد وخارجها، حيث تتعدّد الرحلات اليومية، سواء تلك المنظمة عبر وكالات الأسفار أو الرحلات الفردية التي تقصد مختلف ربوع ولاية قبلي طيلة عطلة الشتاء للتعرف على مقومات المشهد السياحي والثقافي للجهة التي تستعد لتنظيم أحد أكبر المهرجانات الشتوية وأعرقها وهو المهرجان الدولي للصحراء بدوز في دورته عدد 53 التي ستنتظم هذه السّنة من 23 إلى 26 ديسمبر الجاري.
رئيس مصلحة مؤسسات التنشيط الثقافي بالمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية محمد الأنور حامد صرّح لوسائل الإعلام أن ولاية قبلي تعيش هذه الأيام حركية كبيرة تزامنا مع الاستعدادات لتنظيم المهرجان الدولي للصحراء بدوز الذي يمثل أحد ابرز الوجهات الثقافية والسياحية خلال عطلة الشتاء والذي يستقطب سنويا الآلاف من الجماهير من داخل البلاد وخارجها للتمتع بثراء الموروث الحضاري لهذه الربوع المجسد في لوحات التظاهرة الثقافية على غرار لوحات المرحول والدولاب والعرس التقليدي.
من جهته، أكد المندوب الجهوي للسياحة بقبلّي محمد الصّايم ﻟ(وات) أن الإقبال على مختلف الوحدات السياحية بالجهة من فنادق ومخيمات موزعة بالفضاء الصحراوي تعتبر “جيدة جدا”، وذلك تزامنا مع العطلة الشتوية التي تمثل فرصة هامة للزّوار من داخل البلاد وخارجها لشد الرحال إلى الجنوب التونسي خلال هذه الفترة من السنة والتي تتميز بجمالية المناخ وتعدد التظاهرات الثقافية والسياحية والرياضية التي تستقطب هؤلاء الزوّار.
كما أشار الصايم إلى الدور الهام الذي يلعبه المهرجان الدولي للصحراء بدوز في تنشيط الحركة السياحية، وحتى الاقتصادية، خلال هذه الفترة من السنة، مؤكدا أن نجاح الجهة في تنظيم العديد من المهرجانات ومن الراليات ذات البعد الدولي يساهم إلى حد بعيد في مزيد التسويق للوجهة السياحية التونسية بمختلف الأسواق العالمية.