قشور الرمان…فوائد صحيّة مذهلة…تعرّف عليها

الرمان

يشتهر الرمان بمذاقه الحلو والحامض وفوائده الصحية المذهلة…وبينما يتناول معظمنا هذه الفاكهة ذات اللون الأحمر المنعش لفوائدها، غالباً ما يتم التخلص من قشور الرمان القاسية لاعتقادنا بأنها مجرد قشرة لا فائدة لها.

لكن لقشر الرمان فوائد صحية وجمالية لا تقل عن فوائد الثمرة نفسها بل حتى تعادلها، إذ إن القشور تشكل حوالي 50 بالمائة من الفاكهة وتحتوي على مضادات أكسدة أكثر من العصير نفسه.

بعد فصلها عن الفاكهة، يمكن تجفيف القشور وطحنها إلى مسحوق ناعم يُنقع في ماء ساخن ويُستهلك كشاي أو يخلط مع الماء لعمل عجينة يمكن وضعها موضعياً، كما يمكن أيضاً شراء المسحوق كمكمل غذائي مركّز.

من تحسين ضغط الدم ومستويات الكوليسترول إلى الحصول على بشرة أكثر نضارة، تعرّف معنا في هذا التقرير على فوائد قشور الرمان واستخداماته.

علاج الأمراض الجلدية

قشور الرمان غنية بمضادات الأكسدة ومادة البوليفينول، التي ثبت أنها تعالج فرط التصبغ الذي يسبب ظهور بقع داكنة على الجلد.
وجدت إحدى الدراسات التي قامت بها جامعة مافالانغ في تايلاند عام 2020 والتي شملت 30 متطوعاً يعانون من فرط تصبغ، أن تطبيق أقنعة الرمان والمصل المكون منه يومياً لمدة شهر تقريباً ساعد في تفتيح مناطق فرط التصبغ دون أي آثار جانبية ضارة.

كما يمكن أيضاً أن يساعد المعجون المصنوع من مسحوق قشر الرمان والماء في علاج حب الشباب وأمراض الجلد الأخرى بسبب المستويات العالية من مضادات الأكسدة.
قد تحمي قشور الرمان أيضاً من أضرار الأشعة فوق البنفسجية ب (UVB) وتقلل من علامات الشيخوخة.

تحمي من الأمراض المزمنة

لا تقتصر فوائد قشور الرمان على البشرة بل من الممكن أن تخفض من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري.
وقد وجدت دراسة قامت بها جامعة طهران عام 2015 واستمرت 30 يوماً أن تناول مكمل 1000 مغم من مستخلص قشر الرمان يحسن مستويات الكوليسترول والسكر في الدم بين الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة.

وفي دراسة أخرى قامت بها جامعة بانجا لوكا في البوسنة والهرسك عام 2020، شملت 37 شخصاً يعانون من مرض السكري من النوع 2، شهد أولئك الذين تناولوا 500 ملغ من مستخلص قشر الرمان تحسناً في ضغط الدم والكوليسترول والهيموغلوبين A1c، مقارنة بالأشخاص الذين تناولوا دواءً وهمياً.

مقاومة للسرطان

تحتوي قشور الرمان على كميات عالية من مادة بانيكالاجين، وهي مادة بوليفينول ثبت أن لها خصائص مضادة للسرطان في بعض دراسات أنابيب الاختبار.
في إحدى هذه الدراسات، وجد أن مستخلص قشر الرمان علاج واعد لسرطان البروستاتا بسبب قدرته على التسبب في موت الخلايا السرطانية.
وفي خلايا سرطان الثدي والفم والقولون، أظهر الرمان تأثيراً مضاداً للتكاثر، مما يعني أنه يساعد على إبطاء أو وقف انتشار الخلايا السرطانية.
بالإضافة إلى ذلك، تشير الأبحاث إلى أن قشر الرمان قد يكون مفيداً لسرطان الكبد وله خصائص تحمي الكبد، وذلك بفضل مستوياته العالية من مضادات الأكسدة.

يعزز صحة العظام
قشور الرمان فعالة في تقليل فقدان كثافة العظام. وتشير الدراسات إلى أن تناول الخلطات المصنوعة من قشور الرمان يمكن أن تساعد في تعزيز صحة العظام ومنع ظهور هشاشة العظام بعد انقطاع الطمث.

تشير إحدى الدراسات الفرنسية التي أجريت في عام 2015، إلى أن قشر الرمان غني بالعفص والبوليفينول والفلافونويد، وأن استهلاك مستخلصه كمكمل غذائي له تأثير مفيد على صحة العظام.

إزالة السموم من الجسم

مضادات الأكسدة تحارب العوامل السامة في الجسم وبالتالي، فإن المحتوى العالي من مضادات الأكسدة في قشر الرمان هو أداة فعالة لإزالة السموم من الجسم عن طريق شرب المستخلص المائي لقشر الرمان.

طريقة استعمال قشور الرمان

يمكن شراء مسحوق قشر الرمان أو صنعه في المنزل. إذا كنت ترغب في صنع مسحوق الرمان بنفسك، يمكنك القيام بذلك باتباع الخطوات التالية:

ـ افصل القشور عن الفاكهة.
ـ ضع القشور بالقرب من نافذة معرضة لأشعة الشمس المباشرة لمدة يومين أو ثلاثة أيام، أو حتى تجف تماماً.
ـ أضف القشور إلى الخلاط أو معالج الطعام واطحنها لتصبح مسحوقاً ناعماً.
ـ قم بتخزين المسحوق في درجة حرارة الغرفة في وعاء محكم الغلق.
يمكن استخدام المسحوق لعمل قناع للوجه عن طريق مزجه مع كمية كافية من الماء لعمل معجون. كما يمكنك نقع المسحوق في ماء ساخن ثم تصفيته للاستمتاع به كشاي عشبي.
إذا قررت استخدامه موضعياً، فحاول إجراء اختبار صغير على جلد يدك لمعرفة كيفية تفاعل بشرتك قبل وضعه على منطقة كبيرة.