كأس “الكاف”: النّادي الصفاقسي أقصى نفسه بنفسه! (متابعة)

سادت موجة من الغضب في أوساط أحبّاء النّادي الرياضي الصفاقسي إثر المباراة التي خاضها فريقهم ضدّ نادي شبيبة القبائل الجزائري مساء اليوم الأحد في إطار إياب الدّور ربع النّهائي لمسابقة كأس الاتّحاد الإفريقي لكرة القدم.
هذه المباراة دارت بملعب 1 نوفمبر 1954 بمدينة تيزي وزّو بإدارة الحكم المغربي رضوان جيّد وانتهت على نتيجة التّعادل (1 – 1) – وهي نتيجة أقصت ممثّل كرة القدم التّونسية من المسابقة القارّية اعتبارا لهزيمته بنتيجة (0 – 1) في مباراة الذّهاب التي دارت يوم الأحد الماضي بملعب الطيّب المهيري.
المبادرة بالتّهديف في مباراة اليوم كانت من جانب شبيبة القبائل بواسطة ضربة جزاء كان بالإمكان تفاديها وتسبّب فيها حارس النّادي الرياضي الصفاقسي محمّد الهادي قعلول الذي ارتكب هفوة قاتلة في لقطة مجّانية وغير مبرّرة اعتبارا لأنّه كان مسيطرا على الكرة ولم يكن هناك أيّ موجب لتلك اللّقطة.
ضربة الجزاء نفّذها بنجاح لاعب شبيبة القبائل رضا بن سايح في الدّقيقة 39 ليمنح فريقه التّقدّم (1 – 0) – وهي النّتيجة التي انتهى عليها الشّوط الأوّل.
في الشّوط الثّاني فرض النّادي الرياضي الصفاقسي سيطرة واضحة على مجرى اللّعب وتوفّرت له عديد الفرص السّانحة للتّسجيل حصل إثر إحداها على ضربة جزاء نفّذها اللّاعب أيمن الحرزي بنجاح في الدّقيقة 83 ليصبح الفريقان متعادلين (1 – 1).
خلال الدّقائق الحاسمة من المواجهة فرض السّي آس آس ضغطا رهيبا على شبيبة القبائل داخل مناطقها وتوفّرت لممثّل كرة القدم التّونسية 3 أو 4 فرص سانحة للتّسجيل، ونخصّ بالذّكر الفرصتين الأخيرتين في المباراة عندما تصدّى حارس شبيبة القبائل أسامة بن بوط لكرة المدافع أحمد عمّار الرّأسية على الخطّ النّهائي للمرمى قبل أن ترتطم كرة عمّار الرّأسية كذلك بالقائم الأيمن لمرمى الحارس بن بوط في الثّواني القاتلة من المواجهة.
في الواقع، يمكن القول إنّ النّادي الرياضي الصفاقسي أقصى نفسه بنفسه من مسابقة كأس “الكاف” القارّية اعتبارا لأنّه انقاد إلى الهزيمة في مباراة الذّهاب فوق ميدانه (0 – 1) وأضاع ضربة جزاء في تلك المباراة، ونظرا كذلك للهدية التي قدّمها لشبيبة القبائل في لقاء الإياب اليوم بتيزي وزّو والمتمثّلة في ضربة الجزاء التي تسبّب فيها الحارس محمّد الهادي قعلول ومكّنت المنافس من تسجيل هدفه الوحيد في اللّقاء.
محمّد كمّون